أخبار الهجرة و اللجوء حول العالم

مصر تجنس ثلاثة صناعيين سوريين .. من هم؟

منحت السلطات المصرية جنسية بلادها لثلاثة صناعيين سوريين يوم الأحد، في خطوة جديدة تظهر أهمية الدور الذي بات يلعبه رجال الأعمال السوريين في البلاد التي انتقلوا إليها خلال السنوات العشر الماضية.

ونشرت الجريدة الرسمية المصرية قرار رئيس الوزراء “مصطفى مدبولي” الذي وافق فيه على منح الجنسية المصرية للصناعيين السوريين الثلاثة، وهم: محمد برهان أحمد شعبان كنجو، من مواليد حلب عام 1965، وعبد الرؤوف محمد القيسي، مواليد حلب، عام 1979، ومصطفى العيسى، من حلب أيضا تولّد 1976.

وسبق للعديد من المستثمرين السوريين أن حصلوا على الجنسية المصرية خلال العقد الماضي، أبرزهم الشقيقان فائق محمد خالد الكسم، وفهد محمد خالد الكسم، اللذين حصلا على موافقة استثنائية تمنحهما الجنسية، وهما من أشهر مصنعي الملابس في مصر ويقيمان معاملهما بمحافظة القليوبية.
يشار إلى أن عائلة الكسم الذي يعتبر خالد الكسم وهالة الكسم أبرز وجوهها الصناعية، يملكون أشهر مصنع للمنسوجات في مصر، وهو مصنع تريكو متخصص في صناعة الملابس بكافة أنواعها.

وتعتبر مصر من أكثر البلدان استقطاباً لرؤوس الأموال وأصحاب المشاريع الصناعية من السوريين الذين غادروا بلادهم بسبب تدهور الأوضاع الأمنية وانهيار البنية التحتية، حيث شكلت مع تركيا والأردن والسودان ولبنان والإمارات أبرز الوجهات بالنسبة لهذه الفئة.

 

كما قام مجموعة من رجال الأعمال عام 2017 بتأسيس “جمعية المستثمرين السوريين في مصر”

 

وأبرز مؤسسي الجمعية: باسل سماقية، عمار صباغ، سميح سوسة، رضوان الخطيب، فهد جبريني، فراس ديري، محمد فتيح، حسان دعبول، طلال عطار، سامي طرفي، خالد منجد، فواز موصلي، لما قصيباتي وبدور الخير.

ورغم أن الصناعات المتوسطة هي المجال الذي تنشط فيه الغالبية العظمى من الاقتصاديين السوريين في مصر، إلا أن جميع رجال الأعمال الذين أسسوا الجمعية هم أصحاب مشروعات صناعية كبيرة، مثل: شركة قطونيل ومدار للألمونيوم، لمالكهما حسان دعبول، ومجموعة صباغ للصناعة وتجارة النسيج التي يملكها عمار صباغ.

ومع ذلك استمر العديد من الصناعيين السوريين الكبار في مصر خارج “جمعية المستثمرين السوريين” وكذلك” تجمع رجال الأعمال السوريين في مصر”، مثل: محمد صباغ شراباتي “ملك الجينز”، عدنان النن “الدرة للصناعات الغذائية”، عائلة العلبي المتخصصة في صناعة النسيح، عائلة الويس المتخصصة في الصناعات الغذائية، بالإضافة إلى أيمن برنجكجي، مالك ترخيص مصنع “أندومي” الذي أقفل مصنعه في سوريا عام 2016.

 

 

اورينت

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق