أخــبـار مـحـلـيـة

مظاهرات أمام السفارة والقنصلية الروسية بتركيا تندد بغارات موسكو على حلب

تظاهر محتجون أمام مقري السفارة الروسية في العاصمة التركية أنقرة، وقنصليتها العامة في مدينة إسطنبول، ليلة الإثنين – الثلاثاء، تنديدا باستمرار القصف الروسي المكثف على مدينة حلب شمالي سوريا.

وجاءت هذه الاحتجاجات بالتزامن مع تقدم قوات النظام في الأحياء الشرقية لمدينة حلب، الخاضعة لسيطرة المعارضة، وتنفيذ إعدامات ميدانية بحق أعداد كبيرة من المدنيين، طالت نساءً وأطفالا ومرضى، حسب ما أفادت مصادر محلية للأناضول.

وفي العاصمة أنقرة، إجتمعت أعداد من الشبّان أمام السفارة الروسية، في ساعة متأخرة من ليلة الإثنين، نددوا فيها بقصف المقاتلات الروسية لحلب.

كما هتف المتظاهرون، بشعارات مناوئة للنظام السوري وحلفائه وعلى رأسها إيران والصين إلى جانب روسيا، لهجماتها الأخيرة على المدنيين في حلب.

ورغم تحذيرات قوات الأمن التركية، من ضرورة إخلاء المكان وتفرق المتظاهرين، غير أن الأخيرين أبوا ذلك، واستمروا في احتجاجهم.

وبيّن المحتجون، أن روسيا تعاون النظام في قتل المدنيين في سوريا عمومًا وحلب خصوصًا، ويقصفان المدينة بشتى أنواع الأسلحة الثقيلة، والكيميائية المحرمة دوليًا.

وإثر إصرار رجال الشرطة بإخلاء المكان أمام مبنى السفارة، تفرق المتظاهرون بعد دعوات تضرعوا فيها إلى الله من أجل خلاص سكان حلب من القصف والظلم والعنف.

أما في إسطنبول، فخرجت مجموعة من المتظاهرين للتنديد بغارات روسيا على حلب، أمام القنصلية العامة الروسية.

وحمل المتظاهرون في أيديهم لافتات كتب عليها: “روسيا الإمبريالية، ارحلي من سوريا”، إلى جانب هتافات ضد النظام وحلفائه على رأسها إيران.

وتقدمت قوات النظام السوري، أمس الإثنين، في مناطق جديدة شرقي حلب بعد حصار وقصف جوي مركز على المنطقة دام نحو 5 أشهر؛ الأمر الذي قلص مناطق سيطرة المعارضة إلى جزء صغير من المدينة تجمعت فيه قوات المعارضة ونحو 100 ألف نسمة من المدنيين.

ونقلت وسائل إعلام روسية عن وزارة الدفاع الروسية أن قوات النظام السوري باتت تسيطر على أكثر من 95 بالمئة من مدينة حلب، فيما تشير تقارير إعلامية إلى ارتكاب قوات النظام إعدامات ميدانية في المناطق التي تدخل سيطرتها في مناطق حلب الشرقية.

ووفقًا لمعلومات وردت “الأناضول” من مصادر محلية في المنطقة، فإن قوات النظام والميليشيات الشيعية المدعومة من إيران، شرعت بقتل عدد كبيرٍ من المدنيين في حيي الفردوس والكلاسة بالجزء الشرقي من حلب، وشمل ذلك إحراق نساء وأطفال وهم أحياء.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق