أخــبـار مـحـلـيـة

معجزة زلزال إزمير.. الطفلة “إليف” تعود للحياة مجددا

كادت فرق البحث والإنقاذ التركية، أن تفقد الأمل بالوصول للطفلة أليف برينتشاك، وهي على قيد الحياة، بعد مضي نحو 65 ساعة من بقائها عالقة تحت الأنقاض.

 

 

لكن المعجزة تحققت بعد أن حركت أليف (3 أعوام) عينيها، رغم طول المدة التي انحصرت خلالها تحت أنقاض المنزل المنهار جراء الزلزال الذي ضرب ولاية إزمير الجمعة.

طولغا أونصال، أحد أفراد فرق البحث والإنقاذ، سرد لمراسل الأناضول، الإثنين، لحظات إخراج “أليف” من تحت الأنقاض في إزمير غربي تركيا.

 

 

وأفاد أونصال بأن أعضاء الفريق عندما وصلوا إلى أليف بعد إحداث ثقب في الأنقاض، وجدوها بلا حراك، فظنوا أنها قد فارقت الحياة.

وأضاف: “ولكن أثناء إخراجها لاحظنا أنها حركت عينيها، ثم قامت بحركة أخرى فأدركنا أنها ما زالت حية، كانت بمثابة معجزة بالنسبة لنا”.

وأوضح أنهم قدموا الإسعافات الأولية بعد إخراجها من الثقب مباشرة، ثم حملوها إلى المشفى الميداني، لاستكمال الخدمات الطبية اللازمة، ومن ثم نقلوها عبر سيارة إسعاف إلى مستشفى “إيجة” الجامعي.

واستطرد: “عندما حملها أحد زملائنا لينقلها إلى سيارة الإسعاف، كانت تشبثت بإصبعه، لقد كانت بصحة جيدة”.

وأشار إلى تلقيهم معلومات من المستشفى تفيد بأن صحتها جيدة، وهي الآن في وحدة العناية المركزة لأسباب وقائية.

ولفت أونصال إلى أهمية الساعات الـ 72 الأولى في أعمال البحث والإنقاذ، مؤكدا أنهم يعملون دون توقف لإخراج أحياء محتملين من تحت الأنقاض.

وفي وقت سابق اليوم، تمكنت فرق البحث والإنقاذ التركية، من إنقاذ الطفلة أليف من تحت الأنقاض، بعد مضي 65 ساعة على وقوع زلزال.

والجمعة، وقع الزلزال بقوة 6.6 درجات قبالة ساحل قضاء “سفري حصار” بولاية إزمير، وأسفر عن 85 قتيلا ومئات الإصابات، بحسب أحدث حصيلة اليوم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق