عـالـمـيـة

مقاتلات أمريكية تعترض مقاتلات روسية في السماء السورية

أطلقت مقاتلات أمريكية شعلات مضيئة وتمويهية لإجبار مقاتلتين روسيتين دخلتا النطاق الجوي لقوات التحالف الدولي، في السماء السورية وفق ما كشفت القيادة المركزية للقوة الأمريكية الجوية في عمليات المنطقة الوسطى، أمس الخميس.

وفي الخبر، قال المتحدث باسم القوة، المقدم داميان بيكارت، إنه في 13 ديسمبر/ كانون الأول (يوم الأربعاء)، حلّقت طائرتان روسيتان من نوع “سوخوي 25 إس” ضمن النطاق الجوي للتحالف على الجانب الشرقي من نهر الفرات قرب البوكمال.

وأضاف أنّ سرعان ما اعترضت طائرتان من طراز “إف 22 أي رابتور، توفران غطاءً جوياً لقوات شركائنا على الأرض (لم يسمهم) القائمين بتنفيذ عمليات ضد داعش، الطائرتين الروسيتين”.

وأشار بيكارت إلى أن المقاتلتين الأمريكيتين نفذتا عدة مناورات لإقناع الطائرتين الروسيتين بمغادرة منطقة تنسيق الأجواء، عبر إطلاق عدد من الشعلات والومضات قربها، وتوجيه نداءات تحذير عبر قناة الطوارئ، لإبلاغ الطياريْن الروس بضرورة مغادرة المنطقة.

ولفت إلى أن إحدى الطائرتين الروسيتين “حلّقت في مرحلة ما بشكل قريب من إحدى طائرتي الإف 22، لدرجة أجبرتها على القيام بمناورة صعبة من أجل تجنب الاصطدام في الأجواء”.

ووفق بيكارت، استمرت الحادثة 40 دقيقة، تخللتها اتصالات للجيش الأمريكي مع نظيره الروسي عبر قناة الاتصال المشتركة لتنسيق التحرك الجوي، “تجنبا لأي سوء إستراتيجي في الحسابات.

وشدد على أنه منذ أن اتفق كل من الروس والأمريكيون، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، على الالتزام بخطوط حركة الطيران الذي أبقى الروس في الجانب الغربي من نهر الفرات والأمريكيين شرقه، “حلّق الروس داخل أجوائنا على الجانب الشرقي من 6 إلى 8 مرات يوميا”.

وأشار أن “أكثر ما يقلق التحالف هو أن يقوم بإسقاط طائرة روسية لأن تصرفاتها تبدو مهددة لقواتنا على الأرض أو في الجو، لكننا نقوم بتدريب طواقمنا على تخفيف التوتر في حال حدوثه”.

وبالنسبة إلى الضابط الأمريكي، فإن وجود قوات التحالف بسوريا “لا يرمي إلى محاربة روسيا والسوريين، بل إن تركيزنا يظل منصبا على هزيمة داعش”.

وأضاف مستدركا “لكن في حال حاول أيّ كان تهديد التحالف أو قوات شركائنا الأصدقاء على الأرض أو في الجو، فسنقوم بالدفاع عنهم”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق