عـالـمـيـة

مقتل جندي أوكراني وروسيا تعتقل عملاء لمخابرات كييف .. وسط احتمال نشوب صراع

قالت روسيا الخميس، إنها ألقت القبض على ثلاثة يُشتبه أنهم عملاء للمخابرات الأوكرانية، واتهمت أحدهم بالتخطيط لتنفيذ هجوم باستخدام عبوتين ناسفتين، فيما نفت كييف هذه المزاعم ووصفتها بأنها ملفَّقة.

 

 

تأتي الاعتقالات وسط مخاوف من أوكرانيا والغرب بشأن حشد للقوات الروسية بالقرب من أوكرانيا، فيما تنفي موسكو التخطيط لغزو وتتهم كييف بتعزيز قواتها في شرق البلاد.

وقال جهاز الأمن الروسي في بيان، إن ضابطاً من المخابرات العسكرية الأوكرانية أُلقيَ القبض عليه “متلبساً” بقنبلتين هُرّبتا عبر الحدود.

 

 

وذكر البيان أن الاثنين الآخرين يُشتبه في أنهما عميلان لجهاز الأمن الأوكراني سعَيَا لجمع معلومات في روسيا وتصوير البنية التحتية لوسائل النقل والشركات المهمة.

وامتنع جهاز المخابرات العسكرية الأوكراني عن التعليق، فيما نفى جهاز الأمن الأوكراني المزاعم الروسية.

 

 

مقتل جندي أوكراني

 

من جهة أخرى قُتل جندي أوكراني على الجبهة في اشتباكات مع الانفصاليين الموالين لروسيا شرقي البلاد، وفق ما أعلنه الجيش، وسط توترات بلغت ذروتها مع موسكو.

 

ويرفع ذلك حصيلة القتلى في صفوف الجنود الأوكرانيين إلى 61 منذ مطلع العام في شرق البلاد، حيث تخوض قوات كييف منذ 2014 حرباً أسفرت عن 13 ألف قتيل.

وأفاد مكتب الإعلام التابع للجيش أن الجندي قُتل الأربعاء، مضيفاً أن الجيش فقد أثر ستة جنود في هذه المنطقة خلال الشهر الماضي، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

 

واتّهم الجيش الأوكراني في بيانٍ الانفصاليين باستهداف مواقعه بقاذفة قنابل ومدافع رشاشة من العيار الثقيل.

وتُتّهم روسيا بتقديم الدعم المالي والعسكري للانفصاليين في هذا النزاع الذي اندلع بعد ضمّ موسكو شبه جزيرة القرم، الأمر الذي تنفيه موسكو.

 

 

احتمال نشوب صراع جديد

على صعيد آخر قال الكرملين الخميس، إن احتمالية نشوب صراع جديد في شرق أوكرانيا قائمة، وإن موسكو قلقة من خطاب كييف “العدائي” وزيادة الأعمال الاستفزازية على حد وصفه.

 

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف، إن موسكو يساورها قلق من احتمال تحرُّك عسكري أوكراني في شرق أوكرانيا، الأمر الذي نفت كييف التخطيط له.

 

وقال بيسكوف أيضاً إن روسيا تعتبر تعهُّد الرئيس الأوكراني بإعادة شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا عام 2014 تهديداً مباشراً.

وأضاف: “مثل هذه الصيغة تعني أن كييف قد تلجأ إلى أي خيار، بما في ذلك القوة، لمحاولة التعدي على منطقة روسية”.

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق