أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

ملتقى “تاسكا” الدولي الثاني يناقش تحديات تواجه العالم الإسلامي في تركيا

تشهد مدينة أنطاليا التركية (جنوب غرب)، غدًا الثلاثاء، انطلاق أعمال الدورة الثانية لملتقى “تاسكا” الدولي الثاني، تحت عنوان “الشراكة والتنمية”؛ لمناقشة تحديات تواجه العالم الإسلامي، بحضور عدد من رجال الاقتصاد وصناع الرأي من مختلف البلدان الإسلامية.

وبحسب بيان الملتقى، وصل الأناضول نسحة منه، الإثنين، فإن “تاسكا” يهدف على مدار 4 أيام لـ”تأكيد أهمية الفعل المجتمعي في تحقيق الأمن الاجتماعي والسياسي والثقافي، والخروج بتوصيات تساعد على مواجهة التحديات التي تتربص بالمسلمين”

كما يهدف الملتقى إلى “تعزيز ثقافة الشراكة في مختلف المجالات فيما بين بلدان العالم الإسلامي، بما يساهم في بناء الإنسان والأوطان، ويحقق مزيدا من التنمية عبر الإستثمار الأفضل للثروات الوطنية، والتخلي تدريجيا عن ثقافة الاستهلاك”، وفق ذات البيان.

وينظم الملتقى كل من الجمعية التركية العربية للتعاون الاقتصادي والاستراتيجي (تاسكا) مقرها العاصمة أنقرة (وسط)، والمعهد التركي العربي للدراسات الاستراتيجية، بمشاركة عدد من البلديات والهيئات المدنية والعلمية، من داخل تركيا وخارجها.

ومن المنتظر أن يشارك في فعاليات الملتقى ما يزيد عن 300 شخص، يمثلون العديد من الهيئات المدنية والاقتصادية والعلمية والإعلامية، ومراكز صناعة الرأي من 30 دولة حول العالم، معظمهم من بلدان إسلامية، إضافة لأخرى أوروبية.

وذكر البيان أن الملتقي يشمل نشاطات عديدة من الندوات العلمية الحوارية، تحت عناوين: “أولويات الشراكة العلمية والاقتصادية بين تركيا و بلدان العالم الإسلامي”، و”مناهج التعليم والبحث العلمي والصلة التشاركية مع التنمية”، و”الدور التنموي والتربوي للمرأة والاسرة في العالم الإسلامي”.

وتناقش الجلسات موضوعات “المشاريع الصغرى والمتوسطة، ومؤسسات التدريب وإسهامها في التنمية”، و”المجتمع المدني وإسهاماته في التنمية، ودوره في تعزيز ثقافة حقوق الانسان والأمن الاجتماعي والاقتصادي”، و”إدارة الشراكات الدولية، والثروات الطبيعية في العالم الإسلامي ومدى إسهامها في التنمية”، فضلا عن جلسات أخرى.

كما تشمل فعليات الملتقى معرضا يتيح الفرصة للمشاركين لعرض إبداعاتهم ومشاريعهم ومنتجاتهم، بما يعزز فرص الشراكة.

هذا إلى جانب إقامة عدد من الدورات التدريبية المتخصصة، يقدمها خبراء دوليون، وموجهة الى نشطاء المجتمع المدني، تهدف لتعزيز قدرات الهيئات المدنية، وإتاحة فرص الشراكة فيما بينها، بما يساعد على تنمية مواردها، وكسب المزيد من الخبرات”.

وعلى هامش الفعاليات، تم اختيار مدينة “إيلازغ” التركية (وسط) لتكون ضيف الشرف، حيث ستقدم بلدية الولاية عروضا خاصة لتعريف المشاركين في الملتقى، بالموروث الثقافي والحضاري للمدينة، إضافة إلى إبراز مقوماتها الاقتصادية والاستثمارية والسياحية”.

والجمعية التركية العربية للتعاون الاقتصادي والاستراتيجي (تاسكا)، منظمة مسجلة في أنقرة منذ 11 عاما، وهي مظلة لمجموعة من الهيئات منها المعهد التركي العربي للدراسات الإستراتيجية، وتهدف لبناء جسور للتعاون العربي والتركي برؤية استراتيجية بعيدا عن العلاقات التقليدية.

وفكرة ملتقى “تاسكا” الدولي هو جمع الاقتصاد والعلم من خلال لقاء رجال الاقتصاد والأكاديميين والباحثين وأصحاب الرأي، بحسب المنظمين، حيث نظم الملتقى الأول في العام 2015 الماضي في أنطاليا أيضا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق