الدراسة في تركيا

ملتقى “سنة أولى جامعة” للطلبة الجدد ينعقد بإسطنبول

 

استضافت إسطنبول، الأحد، ملتقى “سنة أولى جامعة” للطلاب الجدد بالجامعات التركية، بهدف تعزيز الاندماج في المجتمع المحلي ومواجهة صعوبات الحياة الجامعية.

 

وشهد الملتقى الذي شارك فيه مئات الطلاب العرب، مجموعة من الأنشطة تضمنت تقديم نصائح للطلبة الجدد فضلا عن فعاليات فنية، وكلمات لمتحدثين.

وقال محمد طالب زمزم المشرف العام على تنظيم الملتقى ورئيس أكاديمية “ناردز” إن “طلاب السنة الأولى في الجامعات أكثر الفئات التي تتعرض للصدمة في الغربة، بجانب صعوبات تعلم اللغة الجديدة”.

 

وأضاف زمزم للأناضول: “انطلقت فكرة عقد ملتقى لطلاب السنة الأولى من الحاجة إلى تهدئة تخوفات الطلاب من قضايا الاندماج والفاعلية في المجتمع”.

وتابع: “سعينا في الملتقى الأول لمشاركة نحو 27 متحدثا يتشاركون تجاربهم مع أكثر من 300 طالب سنة أولى من مختلف الجنسيات العربية وستكون الفعالية سنوية في المستقبل”.

وأوضح زمزم أن المستهدفين “طلبة في الجامعات التركية بإسطنبول، بجانب مشاركين من جامعات أخرى عبر التطبيقات الرقمية”.

ومن جانبها، قالت تقى شرباتي الطالبة الفلسطينية المشاركة في الملتقى إنها واجهت في بداية الأمر صعوبات في تعلم اللغة التركية بغرض الدراسة الجامعية.

وأضافت: “رغم ذلك التزمت بالدوام والدراسة ومتابعة التعلم وتجاوز حاجز اللغة عبر أساليب وطرق عديدة إلى أن أصبحت أتحدث التركية بطلاقة”.

ونظّمت الملتقى الأول للطلاب الجدد، أكاديمية “ناردز” ومنظمة “يونيتوبيا” اللتين تأسستا قبل سنوات، بهدف دعم الطلبة الدارسين حديثا في تركيا.

وفي يوليو/ تموز الماضي، احتفل 300 طالب أجنبي في تركيا من 75 دولة بتخرّجهم خلال مراسم توزيع جوائز خرّيجي 2022.

ويواصل حاليا أكثر من 15 ألف طالب من 145 دولة تعليمهم في تركيا في إطار برنامج المنح الدراسية الحكومية، في حين تخرّج من الجامعات التركية خلال العام الجاري ألفان و325 طالباً من 107 دول.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق