حوادث و جرائم

“منزل الرعب”.. أم تعذب أطفالها السبعة بطرق لا يمكن لعقل أن يتخيلها

وصف بـ”منزل الرعب” في تكساس، حيث أجبرت أم توأما (16 عامًا)، على شرب منظف التبييض وسكبه على أعضائهما التناسلية، وجعلهما يأكلان ويشربان فضلاتهما ويضربان مع أشقائهما بقضبان معدنية، وحيث كانوا يعيشون عراة ومقيدين في غرفة غسيل المنزل الذي يقدر ثمنه بـ600 ألف دولار.

تفاصيل مروعة لسنوات من التعذيب

وصف سبعة أطفال تم إنقاذهم من أمهم التي أساءت إليهم بالتفصيل سنوات التعذيب التي مارستها عليهم، بما في ذلك إجبارهم على شرب مادة التبييض وسكبها على أعضائهم التناسلية.

الأم وصديقها
الأم وصديقها

تم إطلاق جرس الإنذار في المنزل يوم الثلاثاء، عندما تمكن طفلان – توأمان يبلغان من العمر 16 عامًا صبي وفتاة – من الفرار من منزل العائلة في هيوستن، تكساس وإقناع أحد الجيران بالمساعدة.

الأم، زيكيا دنكان (40 عامًا) ، وصديقها جوفا تيريل (27 عامًا)، غادرا المنزل عندما علما أن التوأم قد هربا لكنهما اعتقلا في وقت لاحق من ذلك اليوم في باتون روج، على بعد أربع ساعات بالسيارة، عبر تكساس إلى لويزيانا المجاورة.

التوأمان يهربان من المنزل

ظل التوأمان عاريين ومقيدي اليدين في غرفة الغسيل، وغالبًا ما كانت قدماهما مربوطتين بسلاسل حديدية. وأظهرت صور التوأم جروحاً عميقة وكدمات وندبات على معصميهما وكاحليهما، إلى جانب أجزاء أخرى من جسديهما.

قال الصبي إنه وجد مفتاح الأصفاد في محفظة والدته وأخفاه في فمه، ثم هرب من المنزل نحو الساعة 5 صباحًا. كان يرتدي سروالاً فقط عندما هرب، وكانت الفتاة ترتدي سترة بقلنسوة وسروالاً رقيقين: كلاهما كانا حافيي القدمين عندما أخذهما أحد الجيران، بعد أن طرقا عدة أبواب.

آثار التعذيب على جسده
آثار التعذيب على جسده

تم نقل أطفال دنكان الخمسة الآخرين الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و 14 عامًا إلى رعاية خدمات حماية الطفل: ترك أربعة منهم مع أقارب في لويزيانا، وكان الخامس معهم.

لم يرغب والد الأطفال، نيكولاس مينينا، المصور والمدير الإعلامي للكنيسة المعمدانية الإنجيلية الكبرى، والذي يعيش في باتون روج مع زوجته، في التعليق على أسئلة لموقع “ديلي ميل”.

يوم الخميس، قدمت وثائق الاتهام التي حصلت عليها شبكة “KHOU” في هيوستن تفاصيل سلسلة الانتهاكات المروعة. أخبر الصبي البالغ من العمر 16 عامًا المحققين أن والدته أعطته ذات مرة 24 قرصًا تستخدم عادة للحساسية ونزلات البرد لجعله ينام. الجرعة المعتادة هي قرص إلى قرصين كل ست ساعات، بحد أقصى 12 قرصًا في 24 ساعة.

أُجبر على تناول علبة كاملة دفعة واحدة، وتسببت الحبوب في إصابته بنوبة صرع. ثم خفضت دنكان الجرعة إلى 20 قرصًا. كما تم إعطاء أخته التوأم جرعات خطيرة من العقار. أخبر الأطفال المحققين أن والدتهم قامت بسكب مادة التبييض في حلقهم وعلى أعضائهم التناسلية حتى تحرق جلدهم.

كما جعلتهم أيضًا يشربون منظفات منزلية كعقاب إذا “تحدثوا كثيرًا”، وفقًا لوثائق المحكمة التي حصلت عليها القناة. منعت دنكان أطفالها من استخدام الحمام، وأجبروا على التبرز والتبول على أنفسهم ثم تناوله وشربه. قالوا إنهم لم يحصلوا إلا على مياه قذرة من دلو ممسحة ليغتسلوا بها.

وقال الأطفال للمحققين إنهم تعرضوا للضرب المبرح، حيث استخدمت والدتهم أسلاك تمديد وقضبان ستائر وأعمدة معدنية أخرى لضربهم. وغالبًا ما كان صديقها تيريل يلكم الصبي البالغ من العمر 16 عامًا. قال التوأم، اللذان عانا من سوء تغذية حاد عندما فرا يوم الثلاثاء، إنهما كانا يتضوران جوعا ويتغذيان مرة إلى ثلاث مرات في الأسبوع، ويعيشان على شطائر مصنوعة من الخردل.

ويُعتقد أن العائلة انتقلت إلى حي هيوستن فقط هذا الصيف، حيث تعيش في منزل واسع في حي راق. تم بيع المنزل، في مارينا ألتو لين، في أواخر يوليو وتقدر قيمته بين 552.001 دولار و627000 دولار.

ولم تؤكد الشرطة بعد ما إذا كانت دنكان وصديقها قد اشتريا المنزل أو استأجراه. يشتمل المنزل المكون من أربع غرف نوم وثلاث حمامات وغرفة معيشة وطعام رسمية وفناء مغطى ومرآب مؤلف من سيارتين وإمكانية الوصول إلى مسبح مجتمعي وملاهٍ مائية.

كانت دنكان قد اتُهمت سابقًا بإساءة معاملة الأطفال، منذ 10 سنوات في لويزيانا. نُقلت طفلة تبلغ من العمر خمس سنوات من المدرسة إلى مستشفى محلي لتلقي العلاج من حروق في قدميها وأعضائها التناسلية وأجزاء أخرى من جسدها. قرر الأطباء أنه من المحتمل أن يكون نتيجة للحرق بالماء الساخن. كما أصيب الصبي بكدمات في ظهره ووركه وأردافه.

 

وعندما ذهبت الشرطة إلى منزل دنكان، وجدوا طفلاً يبلغ من العمر 20 شهرًا ملفوفًا بالملابس ويداه مقيدتان. وبحسب الوثائق، كان الشخص الآخر الوحيد في المنزل هو شقيق الطفل البالغ من العمر 4 سنوات.

وأفادت الشرطة في ذلك الوقت أن اثنين من أطفال دنكان الآخرين ظهرت عليهما علامات سوء المعاملة وتم إبعادهما من المنزل. قالوا إن دنكان اعترفت بأنها خضعت للتحقيق بشأن الإساءة للأطفال في الماضي. ووجهت إليها تهمة القسوة على الأحداث، لكن الأطفال أعيدوا إليها في النهاية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق