أخــبـار مـحـلـيـة

“منصور يافاش” يثير حفيظة حزب الشعب الجمهوري

أفاد رئيس فرع إسطنبول لحزب الجيد “بوغرا قاوونجو” إلى أن هناك احتمالية لترشيح رئيس بلدية أنقرة الكبرى “منصور يافاش” لكون اسمه الأكثر تداولًا في أوساط المعارضة، حيث أفاد قائلًا:

“إن اسم منصور يافاش هو أكثر الأسماء التي تدور على أسماعنا”.

جاءت تصريحات قاوونجو قبل يوم واحد فقط من عقد اجتماع لأحزاب الطاولة السداسية.

من جانبه وصف نائب إسطنبول البرلماني عن حزب الشعب الجمهوري “غورسل تكين” هذه التصريحات بأنها غير لبقة، وقال:

“لا يمكن لـ”قاوونجو” الإدلاء بمثل هذه التصريحات، فرئيس حزب الشعب الجمهوري هو الوحيد الذي يحق له توصيف أي شخص من أعضاء حزبه”.

وفي هذا الصدد، رد الكاتب الصحفي “صايغي أوزتورك” على تصريحات قاوونجو من خلال مقال نشره في صحيفة “سوزجو” المعارضة، ومما ورد في مقاله:

“إذا كان رئيس فرع أحد الأحزاب يحدد مرشحًا من حزب آخر فهذا يدل على قلة احترام، فهل يمكنني أن أقول (إن ميرال أكشنار غير جديرة بمنصبها، لأن قوراي آيدن أولى منها بذلك)؟ ولو أنه حدد رئيسة حزبه للترشح لما تدخلت في كلامه، ولكن لا يحق له تحديد مرشح من حزب آخر”.

بدوره رد قاوونجو على الانتقادات الموجهة إليه قائلًا:

“يبدو أن البعض يسمعون باسم منصور يافاش للمرة الأولى، وأنا أستغرب من ذلك، علمًا أنني لم أقل إن منصور يجب أن يكون هو المرشح ولم أقل: (فلان جدير بالترشح وفلا غير جدير بذلك)، ولو سألتموني عن رأيي في المرشح الأجدر لقلت: (إن رئيسة حزب الجيد ميرال أكشنار هي الأجدر بالترشح، ونحن طبعًا نتمنى أن تصبح رئيسة حزبنا رئيسة للجمهورية). فكل مرشح تحدده الطاولة السداسية هو المرشح مناسب، ولم أقصد بكلامي أن أتسبب ببلبلة في أوساط المعارضة، وسنعمل جميعنا من أجل المرشح التي سيتحدده الطاولة السداسية كائنًا من كان”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق