أخــبـار مـحـلـيـة

منظومة الدفاع التركية “غوك دنيز” تنجح في اختبارات الإطلاق

نجح نظام الدفاع الجوي التركي قريب المدى “غوك دنيز” في اختبارات الإطلاق من السفن الحربية وأصاب الأهداف فائقة السرعة بدقة عالية.

 

 

وتطور شركة “أسيلسان” التركية نظام “غوك دنيز” في إطار مشروع أطلقته رئاسة الصناعات الدفاعية التابعة للرئاسة التركية بهدف تلبية احتياجات القوات البحرية من أنظمة الدفاع الجوي قريب المدى لحماية المنصات البحرية من التهديدات.

وأعلن رئيس الصناعات الدفاعية إسماعيل دمير، نجاح منظومة “غوك دنيز” في اختبارات الإطلاق، عبر حسابه على تويتر.

 

 

وقال دمير: “هدية العيد من الصناعات الدفاعية. نجح نظام الدفاع الجوي المحلي غوك دنيز المطور من أجل الأسطول التركي في آخر اختبار إطلاق من فوق سفينة حربية وأصاب الأهداف عالية السرعة بدقة كبيرة”.

وأوضح أن “غوك دنيز” سيكون جاهزا “لدخول الخدمة على متن الفرقاطة إسطنبول، بنهاية العام الجاري (2022)”.

ـ تعقب أوتوماتيكي للأهداف

ويعرف هذا النوع من أنظمة الدفاع الجوي عالميا بــ (Close-In Weapon System – (CIWS – أي (نظام أسلحة القتال القريب) ويُستخدم بهدف حماية السفن الحربية والمنصات البحرية من الصواريخ المضادة للسفن والطائرات المسيرة والمروحيات والطائرات الحربية.

و”غوك دنيز” مزود بماسورة إطلاق عيار 35 ملم، ورادار للتعقب ومستشعرات كهربائية بصرية، ويمكن للنظام بفضل الرادار والمستشعرات تحديد الهدف ومتابعته وتحديد أولوية التهديد ومن ثم الإقفال على الهدف ومتابعته والقضاء عليه أوتوماتيكيا.

ويستخدم النظام سلاحا مزدوجا عيار 35 ملم من إنتاج شركة الصناعات الميكانيكية والكيميائية التركية، ويمكنه إطلاق 1100 طلقة في الدقيقة ويستخدم ذخيرة خاصة من إنتاج مشترك بين “أسيلسان”، وشركة الصناعات الميكانيكية والكيميائية.

ويتميز نظام “غوك دنيز” بإمكانية التزود بأنواع مختلفة من الذخيرة في الوقت نفسه، واختيار المناسب منها لإطلاقه بحسب نوع الهدف.

ـ مكونات محلية

بالإضافة إلى الأهداف الجوية يمكن استخدام نظام “غوك دنيز” للدفاع ضد الأهداف البرية وفوق الماء أيضا.

وتم إنتاج وتطوير كل المكونات والأنظمة الفرعية في “غوك دنيز” مثل السلاح والذخيرة والرادارات والمستشعرات الكهربائية البصرية وأنظمة الحركة والتحكم بالإمكانات المحلية تماما.

وتمتلك بلدان قليلة القدرة على تطوير وإنتاج أنظمة دفاع جوي قريب المدى، ولذلك تظهر العديد من الدول الصديقة والشقيقة اهتماما كبيراً بـ”غوك دنيز”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق