مـنـوعــات

من بورصة كانت البداية.. قصة اختراع الشاورما والسبب وراء تعليقها بشكل عمودي

قد يختلف الناس فيما بينهم في الكثير من أمور الحياة، ولكنْ هناك شيء واحد يجمع بين غالبيتهم، وهو حبُّ الشاورما، هذا الطبق الشهير الذي يعتبر واحداً من أكثر المأكولات شعبية في الوطن العربي.

فمن هو مخترع الشاورما؟ وما أفضل طريقة لتحضيرها في المنزل.

قصة طبق الشاورما

تُعدُّ الشاورما أحد أشهر أنواع الأطعمة السريعة، لاسيما في الوطن العربي، وخاصة بلاد الشام، وهي عبارة عن قطع دجاج أو لحم تعلَّق على سيخ كبير وتُشوى على نار، يكون مصدرها إما الغاز أو الفحم.

تقول إحدى الروايات إن الشاورما عثمانيّة الأصل، وتحديداً من ولاية بورصة، ويعود تاريخ صناعتها إلى الفترة ما بين 1850 و1870، على يد مخترعها محمد إسكندر أفندي، الذي تُنسب الأكلة إليه.

كما يؤكد أحفاده الذين توارثوا هذه المهنة عنه أنّ جدهم إسكندر هو أول مخترع للسيخ العمودي.

وأنّ سبب شيِّ اللحمة على هذا السيخ العمودي لكي يحافظ على محتويات اللحم من العصارات والدهون، في حين أنه يفقدها إذا حُضِّر أفقياً، فتضيع معه كثير من النكهات.

وتشير الرواية إلى أنَّ الاسم القديم للشاورما كان çevirme، والذي يعني باللغة التركية “الدوران”، وذلك نظراً لدوران سيخ الشاورما إما على النار أو الحطب.

ولكن تغير اسمها مع مرور الوقت ليصبح Doner، وهي مختلفة بعض الشيء عن الشاورما التي نعرفها في بلاد الشام.

وتشير الرواية التركية إلى أنّ الشاورما انتقلت للعرب عن طريق الحجاج الأتراك الذين كانوا يعبرون إلى سوريا في رحلاتهم إلى الحج.

هل الشاورما سوريّة

بالنسبة للعرب، وخاصة سكان سوريا، فهم يعتبرون أيضاً أن أصول الشاورما تعود إليهم ويتمسكون بذلك بشدة.

ودليلهم على ذلك أن التوابل والبهارات التي توضع على الشاورما هي توابل عربية وشرقية، وغالبيتها غير موجودة في تركيا، كما أنها تُقدَّم عن طريق لفِّها بالخبز العربي غير الموجود أيضاً في تركيا.

في حين يعترف بعض السوريين بأن الشاورما هي عثمانية الأصل، لكنّها سوريّة الهوية، كونها ألذّ بألف مرة من تلك التي تُباع في تركيا، وأنّ اسمها “شاورما” هو اسم محرَّف من القاورما التركية إلى الشاورما بسبب شيّها على النار.

قدير نورمان.. ألماني من أصول تركية ينسب اختراع الأكلة له

رغم ذلك، هناك بعض الدول التي تعتبر أنَّ قدير نورمان، وهو ألماني من أصول تركية، هو المخترع الأساسي للشاورما، أو ما يعرف بألمانيا باسم “دونير”.

وبدأ قدير الذي يسمى بـ”أبو الشاورما” في بيعها إلى الألمان سنة 1973، داخل أحد أفران الخبز في برلين، وكان سبباً أساسياً في شهرتها هناك، قبل أن يتوفى مؤخراً سنة 2013 عن عمر ناهز 80 عاماً.

مكونات الشاورما

  • 4 صدور دجاج
  • نصف كوب من زيت القلي
  • عصير ليمونة واحدة
  • بهار
  • فلفل أسود
  • فلفل أحمر
  • ملح
  • طماطم حسب الرغبة
  • خبز سوري
  • بصلة كبيرة من أجل تركيب سيخ الشوي
  • كريم ثوم

طريقة تحضير الشاورما

قبل 12 ساعة نقوم بتتبيل الدجاج في وعاء كبير، ثم نضع الزيت والليمون والملح والبهارات والفلفل الأسود والأحمر عليه، ونحرّكه بشكل جيد.

نغطي الوعاء بكيس بلاستيكي ونضعه في الثلاجة.

بعد انقضاء الوقت المطلوب، نقطِّع الدجاج إلى شرائح متوسطة الحجم.

ومن ثم نُحضر أعواد الشواء الخشبية، ونغرس واحداً منها فوق بصلة كبيرة، ومن ثم نضع في الوسط دائرة من الألمنيوم مفتوحة من الوسط.

ونبدأ بوضع شرائح الدجاج فوقها بشكل طولي وعرضي، حتى يتكون لدينا سيخ شاورما، وندهنه مرة أخرى بالزيت.

يجب الانتباه إلى أن طول العود الخشبي الذي سيكون مثل سيخ الشاورما، يجب أن يكون مناسباً لارتفاع الفرن لديكم.

بعد ذلك نضع السيخ بقلب الفرن، حتى يتحمر.

عندما يصبح سيخ الشاورما جاهزاً، نُحضر رغيفاً من الخبز السوري وندهنه بكريم الثوم، ونضع قليلاً من مخلل الخيار والطماطم، ونضع فوقها بعضاً من الشاورما.

بإمكانكم بعد لف الساندويتش أن تضعوه على مقلاة تيفال، لتحمير الخبز من الخارج.

 

 

 

عربي بوست

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق