أخــبـار مـحـلـيـة

من تركيا إلى الهند ودول الخليج.. كيف كان عام 2022 فرصة ذهبية للقوى الإقليمية

عندما غزت روسيا أوكرانيا في فبراير/شباط، واجهت الحكومات في جميع أنحاء العالم خياراً صعباً. يمكن أن يصطفوا خلف أوكرانيا وداعميها الغربيين، أو يمكن أن يقفوا إلى جانب موسكو. 

بالنسبة للمراقبين المقيمين في الولايات المتحدة، كان القرار واضحاً، وهو أن روسيا هي التي بدأت الحرب، وأن تصرفات موسكو انتهكت بشكل صارخ المبادئ الدولية للسيادة والحكم الذاتي وعدم الاعتداء. 

لكن الأمر انتهى بكثيرين في الولايات المتحدة إلى خيار وسيط. أدانت القوى الناشئة، مثل تركيا والهند، الحرب ورفضت الجهود الغربية لفرض عقوبات شاملة على روسيا. في غضون أشهر، عادت علاقاتهم مع روسيا والغرب إلى حد كبير إلى العمل كالمعتاد، مما سمح لهم بتجنب المآزق الاقتصادية والسياسية لاختيار الأطراف في صراع القوى العظمى، بحسب تقرير لموقع Responsible Statecraft الأمريكي.

 

صعود القوى الإقليمية

من نواحٍ عديدة، يُعد هذا مثالاً نموذجياً على التحول الأكثر لفتاً للانتباه في السياسة الخارجية لعام 2022: الصعود الجيوسياسي لما يسمى بـ”القوى الوسطى” في العالم. في العام الماضي، قامت تركيا والهند والمملكة السعودية وإندونيسيا والعديد من الدول الأخرى بتوسيع نفوذها بعناية في الشؤون العالمية، مستفيدة من القوى العظمى المصممة على تعزيز دعمها على المسرح العالمي.

قد يبدو هذا وكأنه عودة للحرب الباردة، ولكن هناك اختلاف رئيسي واحد: على عكس القرن الماضي، تمتلك القوى الوسطى الآن ما يكفي من النفوذ الاقتصادي والجيوسياسي لإلقاء ثقلها دون الاصطفاف وراء راعٍ من قوة عظمى واحدة.

رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي يستلم رئاسة قمة العشرين المقبلة من الرئيس الإندونيسي/ رويترز

يعني هذا في الممارسة العملية أن الهند يمكنها زيادة وارداتها من النفط الروسي بشكل كبير وتقويض العقوبات الغربية دون مواجهة أي انتقام من الولايات المتحدة. ويمكن للمملكة السعودية رفع أسعار النفط خلال أزمة التضخم العالمية وتوقيع اتفاقيات اقتصادية جديدة موسعة مع الصين، كل ذلك بينما يكافح الرئيس جو بايدن بضراوة لعرقلة جهود الكونغرس لإنهاء الدعم الأمريكي لحرب الرياض الوحشية في اليمن. 

هناك بالطبع نقطة فارقة عندما يتعلق الأمر بالقوى الوسطى. رغم أنها يمكن أن تكون فعالة بشكل ملحوظ في متابعة مصالحها داخل النظام الدولي، فهي لا تملك سوى القليل من القدرة على تشكيله، إن وجدت. بعبارة أخرى، لا يوجد سبب للاعتقاد بأن أنقرة ستنشئ مؤسسات دولية جديدة، ولكن لا شك أيضاً في أنها ستستغل مكانتها في الناتو لكسب تنازلات من الدول الأعضاء الأخرى. 

ومن جانب واشنطن، يُنظَر إلى تأكيدات القوى الوسطى على استقلالها على أنها مزعجة في أحسن الأحوال وخطيرة في أسوأ الأحوال. لكن النظام الدولي قد تغير بشكل أساسي في السنوات القليلة الماضية، وقد حان الوقت للولايات المتحدة لقبول هذا العالم الجديد الشجاع، وفقاً لسارانغ شيدور، مدير الدراسات في معهد كوينسي. 

نوع جديد من منافسة القوى العظمى

خلال الحرب الباردة، لم تخجل الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي من تحقيق أهدافهما. سعى كل جانب إلى إنشاء كتلة أكبر وأكثر فائدة من الناحية الاستراتيجية من الحلفاء من الآخر، وفي بعض الأحيان بذل جهود كبيرة لتغيير السياسات الداخلية للدول التي اعتبروها شركاء صغاراً.

عندما قاوم القادة هذه الجهود، كانت واشنطن وموسكو تلجأ في كثير من الأحيان إلى الانقلابات والحروب بالوكالة المريبة استراتيجياً من أجل تأمين مصالحهم. كانت لدى الولايات المتحدة موهبة خاصة في العمليات السرية، والتي من خلالها ساعدت في جلب الحكومات الصديقة إلى السلطة 26 مرة على الأقل خلال الحرب الباردة.

كانت القوى الوسطى أحياناً قادرة على قلب الطاولة عندما كانت إحدى القوى العظمى لديها مصلحة حيوية مُتصوَّرة على المحك. كان أشهر مثال على ذلك في عام 1973، عندما منع منتجو النفط العرب الصادرات إلى الدول التي دعمت إسرائيل في حرب أكتوبر/تشرين الأول ضد سوريا ومصر. 

كانت هذه هي المرة الأولى التي تتمكن فيها قوة متوسطة من توجيه ضربات مباشرة إلى الولايات المتحدة، ما أدى إلى تحول دائم في سياسة الطاقة الأمريكية. لكن الحظر، الذي كان يهدف إلى إجبار إسرائيل على التراجع إلى حدودها الأصلية لعام 1949، فشل بشروطه الخاصة، وأُلغِيَ هذا الجهد في غضون 6 أشهر. 

استمر نهج الولايات المتحدة القاسي تجاه دول العالم الأصغر بعد فترة طويلة من انهيار الاتحاد السوفييتي. بين عامي 1990 و2017 -ذروة ما يسمى بـ”اللحظة أحادية القطب”- قامت الولايات المتحدة بأكثر من 130 تدخلاً عسكرياً في الخارج، بما في ذلك العديد من الجهود لإزاحة القادة غير الودودين في الشرق الأوسط. 

قادة العالم في قمة المناخ بشرم الشيخ 2022 / الأناضول

لكن الأمور بدأت تتغير. إن عقوداً من سياسة القوى العظمى معنا أو ضدنا جعلت القادة في جميع أنحاء العالم يشككون في سياسة خارجية قائمة على الكتلة. وبما أن الجنوب العالمي قد تطور اقتصادياً، فقد أصبح الإكراه أصعب. 

هذا لا يعني بالضرورة أن الولايات المتحدة قد توقفت عن المحاولة. فقط اسأل فنزويلا وإيران، وهما قوتان وسلطتان بارزتان دفعتهما واشنطن تجاه موسكو وبكين عبر سنوات من السياسات العقابية. 

لكن هذا النهج هو أكثر بقليل من مخلفات اللحظة أحادية القطب. عندما يتعلق الأمر بفنزويلا، أظهر القادة في واشنطن إشارات بأنهم بدأوا في الاستيقاظ.

بعد التظاهر لسنوات بأن السياسي المنفي، خوان غوايدو، هو الرئيس الشرعي للبلاد، بدأت الولايات المتحدة في التعامل مباشرة مع نيكولاس مادورو، الزعيم الفعلي في كاراكاس. وكما لاحظ جيف رامزي من مكتب واشنطن لأمريكا اللاتينية مؤخراً، فقد “خلقت إدارة بايدن مجموعة من الحوافز التي أعادت مادورو إلى طاولة المفاوضات” مع المعارضة. إذا سارت هذه العملية بشكل جيد، فقد تنهي المحاولة الفاشلة لإخراج الزعيم اليساري من منصبه من خلال عزل كاراكاس اقتصادياً وسياسياً. 

ساهمت العديد من العوامل في هذا التحول، بما في ذلك انتخاب رؤساء يساريين في كل من البرازيل وكولومبيا، وهما اثنتان من أبرز القوى الوسطى في أمريكا اللاتينية. لكن السبب الأكبر يتعلق بالاقتصاد أكثر من المنافسة بين القوى العظمى. نظراً إلى أن الحرب الروسية في أوكرانيا أدت إلى ارتفاع أسعار النفط، فقد أصبح احتمال منع النفط الفنزويلي من الوصول إلى الأسواق العالمية أقل جاذبية. هذا بلا شك سبب توقيع واشنطن الشهر الماضي على خطط لشركة شيفرون لاستئناف عمليات الحفر في البلاد. 

يشبه هذا النهج الأكثر واقعية نهج الصين، التي تميل إلى تجاهل السياسات الداخلية للدول الأجنبية لصالح التركيز على التعاون الاقتصادي. يتضح هذا بشكل خاص في الشرق الأوسط، حيث وسعت بكين مؤخراً علاقاتها الاقتصادية مع مجموعة من القادة الاستبداديين. 

تركيا.. الاستفادة من الحرب الروسية الأوكرانية

لقد حققت القوى الناشئة في المنطقة نجاحاً خاصاً في الموازنة بين القوى العظمى، ويرجع ذلك جزئياً إلى موقعها الاستراتيجي أو مواردها الطبيعية. 

قادت تركيا المجموعة في هذه الجبهة. ومن خلال توازنها الدقيق بين روسيا والغرب، وسعت أنقرة نفوذها الجيوسياسي بسرعة، ويرجع ذلك جزئياً إلى دورها في التوسط في صفقة أعادت شحن الحبوب الأوكرانية إلى البحر الأسود. 

والآن، بدأ الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في الاستفادة من نفوذه الموسّع. بينما دفعت فنلندا والسويد للانضمام إلى الناتو، استغل الزعيم التركي صنع القرار القائمة على الإجماع في التحالف لفرض تغييرات في مواقفهما تجاه انتهاكات حقوق الإنسان التركية. حتى الكونغرس الأمريكي، الذي اعتبر أردوغان شخصاً غير مرغوب فيه إلى حد كبير في السنوات الأخيرة، تخلى عن معارضته لبيع طائرات مقاتلة أمريكية إلى تركيا بعد حملة ضغط. 

اجتماع لمجلس الأمن القومي التركي برئاسة أردوغان / الأناضول

ونجحت القوى الخليجية كذلك في الإبحار في المياه السياسية المتقلبة. قال كريستيان كوتس أولريتشسن، الزميل في معهد بيكر للسياسة العامة بجامعة رايس: “لقد أوضحت دول الخليج أنها لن تختار أي جانب في المعارك الجيوسياسية التي لا تشعر بالقلق إزاءها”. 

يساعد هذا في تفسير كيف تمكنت المملكة السعودية من توسيع العلاقات مع روسيا والصين مع استمرار إجبار بايدن على التخلي عن وعد حملته بـ”نبذ” الرياض بعد مقتل الصحفي جمال خاشقجي عام 2018. وحذا زعماء غربيون آخرون حذوهم، بمن فيهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي زاره الزعيم السعودي الفعلي محمد بن سلمان في باريس في وقت سابق من هذا العام. 

ومن ناحية الشرق، بدأت العديد من الدول الآسيوية الكبيرة أيضاً في تشكيل مساراتها الجيوسياسية الخاصة. ورغم الضغوط الغربية، رفضت إندونيسيا إخراج روسيا من قمة مجموعة العشرين لهذا العام في بالي، والتقى الزعيم الإندونيسي، جوكو ويدودو، مع القادة الروس والأوكرانيين في محاولة لتشجيع محادثات السلام بين البلدين. وواصلت الهند استيراد كميات هائلة من البضائع الروسية مع تعزيز العلاقات مع القادة الأمريكيين بسبب القلق المشترك بشأن صعود الصين. 

العالم كما هو

حتى الآن، كافح القادة الأمريكيون للتكيف مع صعود القوى الوسطى.

رغم أهمية الهند المتجددة، فقد مر ما يقرب من عامين منذ أن حصلت الولايات المتحدة على سفير مؤكد في نيودلهي. في غضون ذلك، كافح القادة في الكونغرس لأشهر من أجل إجبار بايدن على تصنيف روسيا كدولة راعية للإرهاب -وهي خطوة قد تجبر واشنطن على معاقبة أي كيانات تتعامل مع موسكو، بما في ذلك العديد من شركاء الولايات المتحدة. 

الرئيس الصيني شي جين بينغ خلال عقده القمة في الرياض، السعودية – رويترز

وكما قال شيدور، فإن إدارة بايدن أبعدت أيضاً العديد من القوى الوسطى من خلال الدفع بسرد السياسة العالمية باعتبارها معركة بين الاستبداد والديمقراطية. وقال: “قد يكون لهذه الأنواع من التسميات صدى في واشنطن، لكنها تعني القليل جداً بالنسبة للقوى الوسطى. إنهم يرون هذا مجرد كلام فارغ”. 

بالنسبة لشيدور، يتطلَّب نهج السياسة الأفضل بذل جهدٍ للتعامل مع البلدان الأخرى وفقاً لشروطها الخاصة، بدلاً من محاولة مواءمتها مع الاتجاهات الدولية السائدة في العالم اليوم. 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق