مـنـوعــات

من سيارات قديمة.. فلاح سعودي يبتكر حراثة زراعية في عسير

انطلاقاً من فكرة المثل الشعبي الشهير “الحاجة أم الاختراع”، استطاع الفلاح السعودي عبدالرحمن العلكمي أن يجند طاقاته وأفكاره لابتكار حراثة تقوم بحرث المدرجات الزراعية في السودة بقرية عين الذيبه جنوب السعودية.

جاءت فكرة المزارع بعدما واجه مشقّة في حراثة المدرجات.

وعلى الرغم من خبرته في مجال الإدارة والمحاسبة، إلا أنه أطلق العنان لأفكاره فخرج بهذا الاختراع.

التفكير خارج الصندوق

وفي حديث العلكمي مع “العربية.نت”، أوضح أنه فكّر في ابتكار آلة تدخل إلى المدرجات الزراعية المعروفة والمنتشرة في منطقة عسير، والتي يتعذر التعامل معها بالحراثة نظراً لصغر مساحتها.

وبعد التفكير لعامين مستخدماً معرفته بالميكانيك، خرج اختراعه للضوء، فحصل على حراثة للمدرجات الزراعية.

كما كشف أنه توجه إلى مواقع “التشليح” الخاص بقطع السيارات المستعملة، لتوفير ماكينة وجير خاص بجمس ودفرنس خاص بهايلكس، حيث قام هناك بتركيب كافة متطلبات الحراثة من خلال استغلال القطع المستعملة وربط بعضها بالبعض الآخر.

كذلك وضع كل الأفكار في هذا الاختراع، حيث طوّر موقع الحركة في الآلة، وعمل مروحة شداد لتبقى تعمل مدى الحياة مع هيكل من حديد.

اختراع جديد وفق رؤية ولي العهد

وأكد أن الاختراع الجديد يقوم بحرث المزارع الصغيرة، مؤكداً أنه سيستعملها لحراثة أرضه وأراضي الفلاحين المجاورين.

الحراثة المبتكرة للمدرجات الزراعية
الحراثة المبتكرة للمدرجات الزراعية

وكشف كذلك أن الحراثة الجديدة تحمل على ماكينة 1 سليدنر، وتسحب بقوة 6 سليندر بطريقة فيزيائية، لافتا إلى أنه جرب قوتها وعزمها.

يذكر أن المزارع السعودي المخترع أوضح أيضاً أنه يعمل حالياً على ابتكار آلة لجمع الأحجار من المزارع، وهو اختراع لا مثيل له إلا في إيطاليا وأميركا الشمالية.

وأفاد بأن الاختراع الجديد عبارة عن آلة تنظف الحجارة، مع مراعاة رؤية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في أن تكون هذه المعدات متصالحة مع البيئة ولا تسبب أي تلوث، حيث تعمل أوتوماتيكياً، معلنا أنها ستخرج للنور بمجرد الانتهاء من تصنيعها لمساعدة المزارع في التخلص من الحجارة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق