أخــبـار مـحـلـيـة

من هو أستاذ الطيب أردوغان الذي علم القرآن الكريم و شارك اليوم بحمل جثمانه ؟

شارك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مراسم تشييع الدكتور البرفيسور أمين ايشيك الذي توفي عن عمر ناهز 83 عاما.

وأقيمت صلاة الجنازة في مسجد شيشيلي في إسطنبول، مباشرة بعد صلاة الجمعة اليوم.

وحمل أردوغان نعش ايشيك حتى العربة الخاصة التي أقلت الجثمان إلى مثواه الأخير في مدافن زنجرلي كويو في إسطنبول.

ثم تحدث أردوغان مطولاً عن مآثر الفقيد، وتلاوته الجميلة للقرآن الكريم في ثانوية إسطنبول الشرعية، يوم كان ايشيك مدرسا فيها في العام 1966.

وقال أردوغان “كان يقرأ لنا القرآن الكريم بصوته العذب، تشرفت جداً بتلقي العلم على يديه، أدعو له بالرحمة والغفران، وأدعو له بالرضى ودخول جنان الرحمن، اللهم ارض عنه واغفر لنا هفواتنا حين كنا طلبة عنده، وتقبل منه واقبله”.

من هو البرفيسور أمين ايشيك؟

ولد ايشيك عام 1936 في قرية ديميركوبرو، ليتلقى تعليمه الديني من والده خطيب القرية الإمام شمس الدين، ويواصل تعليمه الابتدائية في مدرسة القرية، ليتم حفظه للقرآن الكريم في مدينة أنطاكيا بعد عامين متواصلين من الدراسة.

بعد ذلك أكمل ايشيك رحلته الدراسية في مدرسة الأئمة والخطباء في إسطنبول عام 1960، وتعليمه الثانوي في المعهد العالي للعلوم الإسلامية في إسطنبول أيضا عام 1964، ثم بدأ مسيرته التدريسية في مدارس الأئمة والخطباء في إسطنبول من عام 1965 وحتى عام 1968.

عيّن لاحقاً في المعهد العالي للعلوم الإسلامية، في هيئة التدريس لمادة العلوم القرآنية والتفسير في كلية الشريعة، بجامعة مرمرة في إسطنبول. ليتقاعد عام 2001، بعد 39 عام و4 أشهر من الخدمة الفعلية والتعليم والتدريس.

يعتبر البرفيسور ايشيك أحد رواد الفكر الحديث في مجلات الفن، الحضارة الإسلامية، والترجمة، له الفضل في نشر العديد من الأعمال المكتوبة، حيث نشر له أكثر من 100 مادة موسوعية، فضلاً عن رسالته في الدكتوراة التي أتمها بدراسة عن كتابي أبو بكر ابن الأنباري وكتاب الوقف والابتداء.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق