أخــبـار مـحـلـيـة

من هو الكاتب الأويغوري توهتي الذي أقيمت عليه صلاة الغائب في إسطنبول ؟

أقيمت في مسجد الفاتح بمدينة إسطنبول، الجمعة، صلاة الغائب على الكاتب الأويغوري المعروف نور محمد توهتي، الذي قضى في محبسه بالسجون الصينية.

وأدى الصلاة عشرات المسلمين من الأتراك والصينيين والعرب، بتنظيم من اتحاد منظمات تركستان الشرقية (شينجيانغ)، ذات الأغلبية المسلمة في الصين.

والأسبوع الماضي، أعلنت وفاة توهتي عن عمر ناهز 70 عاما، بعد أن قام الأمن الصيني بتسليم جثمانه إلى عائلته مكبل اليدين.

ويعتبر توهتي، أحد الكتاب المسلمين الشهيرين في تركستان الشرقية، واعتقلته السلطات الصينية قبل نحو 70 يوما.

وبحسب بيان للاتحاد، تعرض توهتي عانى لنوبة قلبية عند اعتقاله، وتجاهل أطباء معسكرات الاعتقال ظروفه الصحية، وبقي معتقلا “تحت التعذيب نحو 70 يوما.

وطالب الاتحاد في البيان الذي وزع على المشاركين “دول العالم بالتدخل السريع لوقف الإعدامات بحق مسلمي الإيغور من قبل السلطات الصينية.<span d<span=”” class=”lastDot”>ir=”LTR“&gt;</span=””>

بدورهم، طالب المشاركون بعد أداء “صلاة الغائب” دول العالم الإسلامي بضرورة تقديم المساعدة لمسلمي الأويغور، وتأمين الحماية اللازمة لهم.

ولد توهتي في ديسمبر/ كانون الأول عام 1949، في بلدة تفيكول بمقاطعة هوتان، حيث بدأ حياته مزارعًا، ودرس بعدها الرياضيات في “جامعة سينكان باسكنت (عاصمة تركستان الشرقية)، وشغل أيضا منصب الكاتب المحترف في اتحاد كتّاب تركستان الشرقية.

ومنذ 1949، تسيطر بكين على الإقليم الذي يعد موطن أقلية “الأويغور” التركية المسلمة، وتطلق عليه اسم “شينجيانغ”، أي “الحدود الجديدة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق