أخــبـار مـحـلـيـة

من هو “مالكولم إكس” الذي أحيا رئيس البرلمان التركي ذكرى وفاته ؟

أحيا رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب، الذكرى السنوية الـ57 لوفاة المدافع عن حقوق الإنسان الأمريكي من أصول أفريقية، “مالكولم إكس”، في ولاية نيويورك.

 

 

وقال شنطوب في تغريدة على تويتر، الاثنين: “في ذكرى استشهاده، أحيي ذكرى مالكولم إكس الذي لم يتردد في الصراخ بالقيم التي كان يؤمن بها والذي كان قدوة للعالم أجمع بموقفه”.

وولد مالكوم إكس ذو الأصول الإفريقية، عام 1925 في ولاية نبراسكا الأمريكية في وقتٍ كان التمييز ضد السود في أمريكا قائما بل وفي أوجّه.

 

 

واشتهر مالكوم إكس بدفاعه عن حقوق السود وناضل طوال حياته من أجل حقوقهم، وله العديد من المحاضرات واللقاءات والأقوال الشهيرة في هذا الصدد.

وفي بداية حياته، لم يكن مالكوم مسلما بل كان مسيحيا، وقد جرّب جميع أنواع الممنوعات من تجارة المخدرات وصولا إلى القيام بعمليات سطو مسلحة على منازل البِيِض، سجن على إثرها لأكثر من 7 سنوات.

 

لاحقا، وأثناء فترة سجنه، أسلم إخوته وعرّفوه على دين الإسلام وأرسلوا كتبا عديدة، ثم اهتدى للإسلام لاحقا وهو في السجن.

 

وبعد خروجه من السجن، انضم مالكوم إكس لحركة “أمة الإسلام”، التي أنشأها السود في أمريكا وأسسها “إليجاه محمد”، والتي تبنت كما هائلا من المفاهيم الإسلامية المحرّفة والبعيدة عن منهج أهل السنّة والجماعة.

 

وخاض مالكوم إكس رحلة طويلة إلى الدول العربية، التقى خلالها بالعاهل السعودي وقتها الملك فيصل، وعددٍ من الزعماء العرب والقادة، وفي طريقه أدى فريضة الحج، وكانت هذه الرحلة هي نقطة الولادة الجديدة له فقد تغيرت كل أفكاره ومعتقداته وآرائه بشكلٍ جذري، وعقبها أعلن إسلامه مرة أخرى، واعتنق مذهب أهل السنة والجماعة.

واغتيل مالكوم أكس برصاصة خلال كلمة كان يلقيها في منطقة “هارمل” بنيويورك يوم 21 فبراير 1965.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق