أخــبـار مـحـلـيـة

مهندستان تركيتان تطوران جهازاً لتعقيم الهواء في في الأماكن المغلقة

تمكنت مهندستان تركيتان من تطوير جهاز تعقيم للهواء يستطيع القضاء على الفيروسات والبكتيريا الموجودة في الأماكن المغلقة.

واستطاعت مهندسة الإلكترونيات الكهربائية “ولدان يلدز ايدين” ومهندسة أنظمة الطاقة “نورجان باشاق”، إجراء الاختبارات اللازمة على الجهاز بنجاح، في ولاية شرناق (جنوب شرقي تركيا).

ويأتي هذا النجاح، نتيجة إصرار المهندستان على دعم الجهود الرامية للحد من انتشار فيروس كورونا.

وتمكنت المهندستان من تطوير الجهاز في غضون شهرين، في مختبرات ثانوية قضاء “جيزرة” المهنية والتقنية، بولاية شرناق جنوب شرقي تركيا.

وتجاوز الجهاز جميع الاختبارات اللازمة بنجاح، فيما تعمل المهندستان خلال هذه المرحلة على إنتاج كميات كبيرة منه للمساهمة في الحد من انتشار فيروس كورونا.

وقال مدير ثانوية “جيزرة” المهنية والتقنية، كمال باغجي، إن الثانوية التي يديرها عملت على تقديم أقصى قدر من المساهمة في مكافحة وباء كورونا، من خلال إجراء الأبحاث المشتركة مع الطلاب والمهندسين.

وأضاف باغجي للأناضول، أنهم أنتجوا حوالي 40 ألف عبوة من معقمات الأيدي ومادة الكولونيا في مختبر الثانوية خلال الفترة الماضية، وقاموا بتوزيع هذه المواد على المواطنين مجانًا، للمساهمة في الحد من انتشار الوباء.

وذكر باغجي أن جهاز تعقيم الهواء في الأماكن المغلقة، الذي طورته المهندستان يهدف إلى تعقيم الهواء في الأماكن التي يشيع استخدامها من قبل المواطنين.

وأوضح باغجي أن جهاز التعقيم البالغ طوله 60 سنتيمترا وعرضه 25 سنتيمترا، يقضي على الجراثيم والفيروسات في المنازل وأماكن العمل، ويمنح الأماكن المغلقة هواءً نقيًا.

وأشار باغجي أن الجهاز لا يؤثر بطريقة سلبية على المصابين بالربو وحساسية حبوب الطلع، عندما يقوم بعمله في تعقيم الأماكن المغلقة من الفيروسات والجراثيم.

وبعد أن شكر جميع من ساهم في تطوير وإنتاج هذا الجهاز، أوضح باغجي، أن تكلفة إنتاج الجهاز الواحد بلغت ألف ليرة تركية، وأن الثانوية قادرة على إنتاج 5 أجهزة في اليوم، مع بدء الإنتاج المتسلسل.

بدورها قالت المهندسة “ولدان يلدز ايدين”، إن جهاز تعقيم الهواء الذي قاموا بإنتاجه في غضون شهرين، سيقلل من جميع أنواع الفيروسات والجراثيم، دون أن يكون له آثار جانبية على مرضى الربو.

وأضافت يلدز ايدين أن الجهاز يهدف إلى التقليل من معدلات الإصابة بفيروس كورونا بشكل خاص، وحماية الأشخاص الموجودين في الأماكن المغلقة من الإصابة بشتى أنواع الأمراض الفيروسية والجرثومية.

ولفتت يلدز ايدين، أن الجهاز يعتمد على الأشعة فوق البنفسجية والأوزون في القضاء على الفيروسات والجراثيم، ويتكون نظام عمله من 3 مراحل تحتوي المرحلة الأولى من هذا النظام على مرشحات لحبوب الطلع.

وأشارت يلدز ايدين، أن المرحلة الثانية مخصصة للقضاء على الفيروسات والجراثيم الضارة بواسطة الأشعة فوق البنفسجية، فيما تقوم المرحلة الأخيرة بتوليد هواء نقي باستخدام مولد الأوزون.

وأوضحت المهندسة “نورجان باشاق”، أن جهاز التعقيم يقوم بتعقيم الهواء في الأماكن المغلقة وإنتاج هواء منعش باستخدام الأشعة فوق البنفسجية والأوزون.

وأشارت باشاق إلى أن جهاز تعقيم الهواء المطور يتميز بسهولة الاستخدام في الأماكن المغلقة التي يشيع استخدامها من قبل المواطنين، خاصة في قاعات الأفراح والمؤسسات الرسمية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق