أخــبـار مـحـلـيـة

موجة سخرية وانتقادات تطال حزب الشعب الجمهوري في إسطنبول ..ما السبب؟

تعرض حزب الشعب الجمهوري المعارض لموجة سخرية وانتقادات واسعة إثر عجز إدارته عن توفير المياه في بعض أحياء إسطنبول منذ أكثر من 3 أيام.

 

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل، بحسب ما رصده موقع “الجسر ترك”، صوراً تُظهر اصطفاف أهالي قضاء شيلا أمام صهاريج المياه حاملين “بيدونات”، وذلك نتيجة انقطاع المياه المتكرر عن كافة أحياء المنطقة، وغيابها بشكل كلي منذ 3 أيام عن بعض القرى والأحياء.

وأثارت الصور المنتشرة موجة واسعة من السخرية، حمّل خلالها أنصار الحزب الحاكم أهالي إسطنبول مسؤولية منح أصواتهم إلى الشعب الجمهوري في الانتخابات المحلية الأخيرة.

 

 

وعلّق رئيس حزب العدالة والتنمية في إسطنبول، بايرام شانوجاك، على الصورة ساخراً، لافتاً إلى أن “بلدية إسطنبول المعارضة أتاحت بخدمتها التاريخية لأهالي المدينة فرصة العودة بالزمن إلى ما قبل عام 1994”.

كما حمّل مسؤول الحزب الحاكم رئيس بلدية إسطنبول، أكرم إمام أوغلو، مسؤولية هذا “الكابوس والكارثة البيئية”.

بدوره شارك وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي، مصطفى فارانك، الصورة عبر حسابه الشخصي على تويتر، وعلق عليها بالقول: “لقد صدر الموسم الجديد من المسلسل المنتظر DARK”.

وأضاف: “تدور أحداث الجزء الجديد من المسلسل الدرامي في مدينة إسطنبول عام 2020″، متمنياً مشاهدة ممتعة لزعيم المعارضة التركية “كمال كليتشيدار أوغلو” ورئيسة حزب الخير “ميرال أكشينار”.

كما استذكر مغردون أتراك تصريحاً لكليتشيدار أوغلو قال فيه “سنجعل من إسطنبول إزميراً ثانية”، وذلك إبان ظفر حزبه ببلدية إسطنبول الكبرى.

وتصدر وسم “ماذا قال كليتشيدار أوغلو” قائمة التريند في موقع تويتر، وحملت تغريدات الأتراك سخريةً واسعة من زعيم المعارضة، مشيرين إلى أنه “أوفى بوعده ونقل مشكلة المياه التي تعيشها إزمير إلى إسطنبول”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق