عـالـمـيـة

موسكو: قرار واشنطن تسليح المعارضة السورية خطوة عدوانية

قالت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الثلاثاء، إن قرار الولايات المتحدة تزويد المعارضة السورية بالأسلحة، “خطوة عدوانية” تهدد أمن قواتها في سوريا.

وقالت ماريا زاخاروفا، المتحدثة باسم الخارجية الروسية في بيان، إن “إدارة الرئيس (الأمريكي) باراك أوباما، يجب أن تدرك أن الأسلحة المصدرة (إلى المعارضة السورية) ستقع في أيدي مسلحي جبهة النصرة، الذين يتعاون معهم المعارضون المعتدلون منذ زمن طويل”، بحسب ما ذكرت وكالة “تاس” الروسية.

وصادق أوباما، السبت الماضي، على ميزانية وزارة الدفاع “بنتاغون” لعام 2017، والتي بلغت 619 مليار دولار أمريكي، جاء في قانونها تزويد المعارضة السورية بمضادات للطيران، ضمن شروط معينة تحدد لاحقًا.

وتابعت زاخاروفا، أن واشنطن “تشرف في الواقع على تنظيم جبهة النصرة الإرهابي، المتفرع عن تنظيم القاعدة”.

واعتبرت أن “القانون الأمريكي الخاص بالنفقات العسكرية، يسمح بتزويد المعارضة السورية بأسلحة، بما في ذلك منظومات مضادة للصواريخ والطائرات (…) وهذا يعتبر دعما للإرهابيين”.

وانتقدت زاخاروفا، الولايات المتحدة “التي بدلاً من مواجهة الإرهاب بجهود مشتركة، قررت تسليح التشكيلات المناهضة للحكومة السورية”.

واتهمت المتحدثة الروسية، إدارة أوباما بأنها “تسعى – على ما يبدو – من خلال تبني هذا القانون، إلى وضع قنبلة تحت إدارة الرئيس المنتخب دونالد ترامب، وفرض عليها سياسة معادية لروسيا”.

وختمت أن “سياسة إدارة أوباما أدت إلى طريق مسدود (…) آمل أن تكون الإدارة المقبلة أكثر حكمة”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق