أخــبـار مـحـلـيـةمـنـوعــات

موسيقي تركي يصنع آلاته من درع السلحفاة

صنع الباحث الموسيقى التركي أوزان أوزدمير، آلة موسيقية وترية من درع السلحفاة، على غرار آلة أثرية، تعود لنحو ثلاثة آلاف عام، عُثر عليها مؤخرا خلال حفريات على الحدود الأذرية الإيرانية.

ويهوى أوزدمير المقيم في مدينة إزمير، غرب تركيا، تصميم آلات موسيقية وصناعتها، أو إعادة إحياء آلات موسيقية قديمة، حيث يعمل متطوعًا في ورشة الآلات الموسيقية التابعة لمتحف الموسيقى ومكتبة الأصوات في إزمير.

وفي حوار مع الأناضول، قال أوزدمير، الذي درس الموسيقى، في كلية الفنون الجميلة، بجامعة “9 أيلول”، في إزمير، إنه تأثر كثيرًا عندما شاهد في إحدى المجلات صورة آلة موسيقية مصنوعة من درع السلحفاة، تم اكتشافها مؤخراً، أطلق عليها “جد السنطور”، وقرر صناعة شبيهة لها.

وأوضح أن السنطور آلة موسيقية تشبه في تصميمها “القانون” لكنها تختلف في طريقة عزفها، وظهرت في العراق وإيران والهند، كما أنها عرفت في العهد العثماني.

ويولي أوزدمير اهتمامًا خاصًا بالسنطور، حيث قام بعدد من التجارب، واستخدم أخشابًا من أنواع مختلفة من الأشجار، إلى أن تمكن من صناعة آلة سنطور، وهكذا عندما شاهد صورة آلة “جد السنطور” قرر صناعتها أيضا.

وتمكن أوزدمير من الحصول على دروع سلاحف ميتة، يعثر عليها في أماكن حياة السلاحف في الطبيعة، واستطاع خلال 4 أيام من العمل، صناعة شبيه للآلة الأثرية المكتشفة.

وحول خصائص درع السلحفاة، قال أوزدمير إنه يكبر الصوت، كما إنه يصدر صوتا مختلفا عن الصوت الذي تصدره الآلات الموسيقية الوترية المصنوعة من الخشب.

وأدخل أوزدمير عددا من التعديلات على “جد السنطور”، حيث صنع الأوتار من السلك، وليس من الأمعاء التي يُعتقد أن أوتار الآلة القديمة كانت تصنع منها، واستخدم أداة مصنوعة من قرون الحيوانات للعزف على الآلة.

وصنع كذلك، آلة موسيقية وترية ثلاثية، تجمع بين خصائص آلات البُزق، والجيتار، والباغلاما، استوحاها من “الصاز الثلاثي”، الذي كان يستخدمه الموسيقار التركي الشهير أوزاي غونلوم.

ويبدي أوزدمير إعجابه بالصوت الذي تصدره آلته، قائلا إنه يعمل إلى إدخال المزيد من التحسينات عليها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق