أخــبـار مـحـلـيـةشاهدمـنـوعــات

موهبة فنية .. بذرة يقطين تسع اسطنبول!

يتخصص الفنان التركي حسن قلعة في رسم لوحات بالغة الصغرعلى مواد صغيرة تتنوع بين بذور الفواكه والأرز والبقوليات، وغيرها من المواد غير المعتاد استخدامها في الرسم.

ورصدت الأناضول الإنتاج الأخير للفنان، الذي تمثل في لوحة بانورامية لاسطنبول مكونة من 3 قطع، رسمها على بذرة يقطين وحبة فاصوليا وحبة رز مكسورة.

وقال حسن للأناضول إنه بدأ رسم لوحات متناهية الصغر عندما كان في الخامسة من عمره، وطور نفسه بنفسه، حتى وصل عدد المواد التي استخدمها لرسم لوحاته إلى 350 مادة وهو رقم لم يصل إليه أي من الفنانين العاملين في هذا المجال.

ويشير حسن إلى أغرب المواد التي استخدمها في رسم لوحاته والتي كان منها الشعر، وشوك الأسماك، والمسامير، والمعكرونة، بالإضافة إلى بذور الفواكه. ويستخدم حسن أسلوب المنمنات في رسوماته، ويقول إن اللوحة الواحدة يستغرق الانتهاء منها ما بين 3 أيام وشهر.

وحول لوحته الثلاثية الأخيرة، قال حسن إنه رسمها بشكل يجعل منها ثلاث لوحات منفصلة جميلة، وعندما توضع إلى جانب بعضها البعض تصبح لوحة بانورامية رائعة لاسطنبول.

ورغم صغر حجم اللوحة الثلاثية إلا أنها مليئة بالتفاصيل، من مساجد اسطنبول بمآذنها المميزة إلى مياه البوسفور، وحتى النوارس التي تطير في السماء. 

ويعتزم حسن المشاركة بلوحاته الصغيرة في معارض باسكتلندا ودبي ونيويورك خلال الفترة المقبلة.

ويقول حسن إنه معروف بين زملائه بأنه “الرجل الذي يمكنه ملأ بذرة تين”، حيث أنه استخدم بذور التين لرسم عدة لوحات.

ويستخدم حسن لوحاته للتعريف باسطنبول وبثقافة الأناضول وتفاصيل الحياة فيها.

وأشار إلى أن رسم اللوحات بالغة الصغر ليس عملا سهلا، قائلا إنه تعرض لعدد من المشاكل الصحية بسببه إلا أنه “في حال كان هناك ثمن يدفعه من يمارسون عملهم بحب، فأنا مستعد لدفع هذا الثمن بصدر رحب”.

وعن الهدف من اللوحات التي يرسمها يقول حسن “أرغب في أن أخرج عبر الفن كل ما يدور في نفسي”.

ويصف حسن عمله بأنه يحول أصغر المواد التي توجد في حياتنا والتي قد لا يلتفت إليها البعض إلى كبسولات فنية، ويخلق عبر لوحاته غير المعتادة لغة جديدة للحوار، ويفتح نوافذ جديدة لرؤية العالم من منظور مختلف.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق