أخــبـار مـحـلـيـةاقـتصــاديـة

نائب رئيس الوزراء: خطر الدولرة على الاقتصاد التركي يتلاشى

صرح نائب رئيس الوزراء التركي نور الدين جانيكلي بأن خطر الدولرة على الاقتصاد التركي بدأ يتلاشى مع قرب انتهاء التقلبات التي شهدتها أسواق المال العالمية مؤخرًا.

وفي كلمة له أمام مجلس تنسيق تطوير الجو الاستثماري في أنقرة، قال جانيكلي إن تذبذبات العملات الأجنبية ستنتهي قريبًا.

ونقلت وكالة رويترز عن جانيكلي قوله: “إن أسواق العملات الأجنبية أصبحت أكثر استقرارًا. وإن خطر الدولرة على الاقتصاد التركي انخفض بشكل جذري”.

كما أشار جانيكلي إلى أن الاتحاد الأوروبي أكد مرة أخرى على قوة قطاع البنوك التركي.

ووفقًا لقانون الاتحاد الأوروبي رقم 575/2013 للبرلمان الأوروبي والقرار النافذ لمجلس المفوضية الأوروبية رقم 2016/ 2358 من 20 كانون الأول/ ديسمبر، فإنه تم تأكيد أن الإطار التنظيمي والرقابي للبنوك التركية مطابق للمعايير الأوروبية.

وبناء على ذلك، أشار جانيكلي إلى أن البنوك الأوروبية ستتمكن من الحصول على تمويل أوروبي أسهل بتكاليف أقل.

كما تحدث عن الحزمة الاقتصادية التحفيزية الأخيرة، التي أعلنها رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم مطلع الشهر الجاري، وقال: “مع تطبيق هذه الحزمة، لن نسمح لأي مُنتِج واجه تدهورًا ماليًا و/ أو في تدفق السيولة المالية بأن يوقف أنشطته الإنتاجية”.

وكانت الحكومة التركية قد كشفت عن سلسلة من الإجراءات في 8 كانون الأول بهدف إعادة إحياء الاقتصاد التركي بعد الانخفاض القياسي لليرة، وتعهدت الحكومة بجعل عام 2017 “عام التوفير” للقطاع العام، وقدمت صندوقًا كبيرًا لدفع حجم الائتمان في البلاد وإيجاد 600 ألف فرصة عمل جديدة.

وأعلنت الحكومة أنها ستقدم خطًا ائتمانيًا يصل إلى 250 مليار ليرة (تعادل 71 مليار دولار)، تستهدف الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم بشكل خاج، وذلك لتسهيل مشكلة تدفق السيولة النقدية، تحت إدارة وزارة الخزانة.

وقال جانيكلي: “إن حزمة الـ250 مليار ليرة تكفي للوصول إلى الهدف الذي حددناه. سيتم إيجاد 600 ألف فرصة عمل جديدة بحلول نهاية عام 2017. وسنرى نتائج الحوافز الاقتصادية في العام المقبل. ستكون 2017 سنة نمو الاقتصاد في تركيا”.

انـخفاض الضغـوط الجيوسيـاسية

كما أشار جانيكلي إلى أن المخاطر الجيوسياسية التي ضغطت على الاقتصاد التركي ستبدأ بالتلاشي في العام المقبل.

وقال: “فتحت الهدنة السورية الطريق للتطبيع في المنطقة. يمكننا القول إن تطورات شبيهة ستحدث كذلك في العراق. وستتطور علاقاتنا التجارية بين سوريا والعراق في عام 2017”.

وأضاف نائب رئيس الوزراء التركي أن حجم تجارة تركيا مع الاتحاد الأوروبي يتوقع أن يزيد أكثر في العام المقبل.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق