أخــبـار مـحـلـيـة

نائب معارض : سأوفي بوعدي وأقبل يد أردوغان

قال سنان ايغون، النائب السابق في حزب الشعب الجمهوري إنه ينتظر الدعوة للمشاركة في أول صلاة بمسجد أيا صوفيا من أجل الوفاء بوعد أطلقه.

وذكرت صحيفة “هبرلار” أن أيغون كان قد أطلق وعداً  قبل نحو 8 سنوات بتقبيل يد الرئيس أردوغان في حال تمكن من إعادة افتتاح “أيا صوفيا” كمسجد.

وأشار في تصريحات تلفزيونية إلى أنه كان يعمل على فتح آيا صوفيا للعبادة منذ 2004-2005.

وأضاف ” أصبح آيا صوفيا متحفا في زمن أتاتورك، ولكن الآن هناك حكومة قوية، وأنا الأن أنتظر تنفيذ الوعد، وكتبت رسالة إلى الرئيس حول هذا الموضوع”.

وتابع ” سأذهب بنفسي يوم الجمعة إذا تم فتحه بشكل طبيعي، لكنني رأيت أن هناك قيودًا، وبسبب هذا الوباء سيذهب الضيوف فقط”.

وشدد على أنه في حال تلقى الدعوة للصلاة، سيكون في اسطنبول صباج الجمعة.

وكان مجلس الدولة التركي وهو أعلى محكمة في البلاد ألغى قرار مجلس الوزارء المؤرخ في 24 نوفمبر 1934 بتحويل “أيا صوفيا” من مسجد إلى متحف.

ووقع الرئيس رجب طيب أردوغان بعد نحو ساعة من قرار المجلس، مرسوماً رئاسياً بتحويل “أيا صوفيا” إلى مسجد ونقل إدارته إلى رئاسة الشؤون الدينية.

فبعد فتح القسطنطينية في عام 1453 حول السلطان محمد الفاتح “أيا صوفيا” إلى مسجد، لكنه تحول إلى متحف في عام 1935 بقرار من رئيس الجمهورية التركية أنذاك مصطفى كمال أتاتورك.

ترجمة نيوترك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق