شاهد

“نايمة جنب ماما وصحيت كل شي حولي رماد”.. فيديو لطفلة تروي ما عاشته في قصف حي الرمال بغزة

روت طفلة فلسطينية أهوال ما عاشته جراء القصف العنيف الذي نفذته إسرائيل ضد عشرات الشقق السكنية في حي الرمال بقطاع غزة، فجر الأحد 16 مايو/أيار 2021، مشيرةً إلى أنها استيقظت ووجدت الرماد من حولها.

 

 

الطفلة هي أحد الناجين من القصف الذي أحال أبنية سكنية في حي الرمال إلى كتل من الدمار، والذي أسفر عن استشهاد 4 أشخاص و42 مصاباً، حتى الساعة 6:30 بتوقيت غرينتش من صباح اليوم الأحد، فيما يُرشح أن تزداد حصيلة الضحايا.

تقول الطفلة إن إسرائيل قصفت المنطقة من دون سابق إنذار، وقالت وهي تبكي: “كنت نايمة جنب ماما، فجأة بصحى بلاقي كل اللي حوليّ رماد، فش حدا (لا يوجد أحد) جنبي (…) بطلع فش حدا وراني، وصلنا على المشفى فش حدا برضه”.

 

 

 

الطفلة التي تبلغ من العمر 12 عاماً قالت إن إسرائيل دمّرت نفسيتها قبل أن يتم تدميرها جسدياً، وأضافت أن أقارب لها تم قصفهم دون أن يتلقوا إنذاراً من قبل الاحتلال، مشيرةً إلى أنه تم تدمير البناء الذي كان أقاربها يعيشون فيه بالكامل.

شهود عيان قالوا في وقت مبكر، اليوم الأحد، إنهم فوجئوا في ساعة مبكرة من الفجر، بقصف غير مسبوق طال المنطقة من قبل الطائرات الحربية الإسرائيلية، ودمر الشوارع والمنازل.

 

 

 

لحق بالمنطقة دمار هائل، طال الشوارع والمنازل التي تحولت إلى كتلة من الركام، وأظهرت مقاطع فيديو نُشرت على شبكات التواصل الاجتماعي أبنية منهارة، فيما تحاول فرق الإنقاذ إنقاذ الناجين، حيث لا تزال عائلات عالقة تحت الأنقاض، وفقاً للطبيب محمد أبو سليمة، مدير مستشفى الشفاء بمدينة غزة.

من جانبه، قال الجيش الإسرائيلي في بيان له، إن طائراته قصفت أكثر من 90 موقعاً في غزة خلال الـ24 ساعة الماضية.

يُشار إلى أن هذا القصف يأتي بعد يوم على مجزرة ارتكبتها إسرائيل بحق عائلتين في مخيم الشاطئ، وراح ضحيتها 10 أشخاص، هم أم وأطفالها الأربعة، وأم أخرى وأطفالها الأربعة كذلك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق