حوادث و جرائم

نهاية مؤلمة.. حادث سير يودي بحياة رامي الرحمون “الأب العشريني” في أنطاليا

توفي شاب سوري يُدعى “رامي الرحمون – 20 عاما”، في ولاية أنطاليا الساحلية، وذلك إثر حادث سير تعرّض له، في أثناء عودته من الصيدلية التي قصدها بهدف شراء دواء لأمه.

وعن تفاصيل الخبر، قالت صحيفة “خبر ترك”، إنّ حادث السير وقع، يوم السبت، المنصرم، في حي “قوملوجا” الذي استقر فيه الشاب مع عائلته منذ ما يقارب 8 سنوات.

وكان رامي الرحمون – متزوج ولديه طفل – والعامل في مجال الزراعة، قد قصد إحدى الصيدليات المتواجدة في الحي بهدف جلب الدواء لوالدته، راكبا دراجته النارية.

وبحسب المعلومات، فقد اصطدمت دراجة الرحمون نتيجة مخالفته الإشارة المرورية، وعبوره الشارع على الرغم من أنّ الإشارة كانت حمراء، بسيارة قادمة من الطرف الآخر، حيث تم على الفور استدعاء سيارة الإسعاف.

ونٌقل رامي الذي أصيب بجروح بليغة إلى إحدى المستشفيات القريبة في المنطقة، ليتم نقله نتيجة خطورة حالته إلى مستشفى أتاتورك الحكومي.

ولم يتمكن الفريق الطبي من إنقاذ الشاب، على الرغم من كافة المحاولات التي أجريت له، حيث فارق الحياة صباح أمس، في قسم العناية المركزة التي كان يرقد فيها.

وتم تسليم جثة الرحمون عقب الانتهاء من الإجراءات اللازمة في مركز العدل الطبي لذويه، حيث أكّدت المعلومات على أنّ الرحمون قدم من سوريا برفقة عائلته منذ 8 سنوات، ليستقر في أنطاليا، حيث تزوج ولديه طفل بالغ من العمر 8 أشهر.

 

 

 

 

 

 

اورينت

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق