أخــبـار مـحـلـيـةالدراسة في تركيا

هل سيتم إغلاق المدارس؟ .. تركيا تعلن إجراءات وقائية جديدة لمواجهة تفشي كورونا

 

مع تزايد حالات الإصابة والوفيات في تركيا بسبب فيروس “كوفيد 19” أدلى وزير الصحة “فخر الدين كوجا” ببيان مهم حول ما تم تداوله في الأيام الأخيرة من إشاعات تفيد بنيّة الحكومة إغلاق المدارس وإيقاف التعليم وجهاً لوجه بعد مضي أكثر من شهر على افتتاحها.

 

هل سيتم إغلاق المدارس؟

ونقلت صحيفة “سوزجو” التركية عن الوزير “كوجا” قوله خلال اجتماعه باللجنة العلمية في وزارة الصحة عن طريق الفيديو كونفرنس: “إن إغلاق المدارس لن يكون أبداً على جدول أعمال الوزارة، وسيستمر التعليم وجهاً لوجه في كل مستوى من مستويات التعليم لكن من خلال حماية الأطفال واتباع التدابير”.

 

 

 

وبحسب الصحيفة، أشار وزير الصحة إلى أن إغلاق المدارس لن يكون على جدول الأعمال فلا فائدة من إبقاء هذه القضية مطروحة في كل اجتماع موضحاً أن الملايين من المواطنين وخاصة الآباء يتساءلون عن هذا الموضوع في الآونة الأخيرة وعن القيود المحتملة لمكافحة الفيروس الذي أصبح ينتشر بشكل كبير.

 

استمرار التعليم وجهاً لوجه

من ناحيته صرّح وزير التربية “محمود أوزير” أن بعض المدارس واجهت مشكلات من حيث تفشي فيروس “كوفيد 19” لذا تم إغلاقها بشكل مؤقت لمدة 14 يوماً لكنها الآن عادت إلى نشاطها المعتاد، موضحاً أنه سيتم التدخل وإيقاف التعليم في أي مدرسة تظهر فيها مشكلة إلى حين يتم حلها.

ولفت إلى أنه تم إعادة فتح 5 آلاف و 900 فصل دراسي مغلق بعد أخذ استراحة لمدة 14 يوماً، مؤكداً عدم وجود إغلاق للمدرسة بل فقط إغلاق للفصل وأن اللقاح ليس إلزامياً بل اختياري.

 تقليل ساعات الدراسة

وحول خطة تقليل زمن الساعة الدراسية، بيّن وزير الصحة أنه يجب تغيير بعض الشروط لتقليل الزمن لـ 40 دقيقة، مشيراً إلى أنه يوجد الآن 850 ألف فصل دراسي، عدد قليل جداً منها فيه فصول مزدحمة.

وأضاف أنه في حال وجود مثل هذه الفصول المزدحمة فسيتم السماح بتقصير الوقت أو تقسيم الدوام بحسب الأيام، مؤكداً أنه لا ينبغي أن يكون هناك توقّع بأن الوزارة ستقلص مدة ساعات الدراسة في جميع المدارس لأن العملية التعليمية تسير بشكل إيجابي فاق أغلب التوقعات.

الطلاب السوريون

يُذكر أن المديرية العامة لإدارة الهجرة أكدت في بياناتها بوقت سابق وجود نحو مليون و247 ألف طفل سوري في سن التعليم بتركيا، منهم 800 ألف من الأطفال الخاضعين للحماية المؤقتة يذهبون إلى المدرسة، كما أكدت أن الأطفال والطلاب السوريين سيتلقّون اللقاح كأقرانهم الأتراك وذلك حرصاً على عدم تفشي الوباء أيضاً في صفوف اللاجئين.

أورينت
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق