أخــبـار مـحـلـيـة

هل سيعود أردوغان لرئاسة حزب العدالة والتنمية عام 2017؟

يتوقع مراقبون أنه في حال تمت الموافقة على التعديلات الدستورية الجديدة، فسيقوم رئيس الجمهورية، رجب طيب أردوغان، بإعادة علاقته مع حزب العدالة والتنمية التي أضطر لقطعها (حسب القانون) بعد توليه رئاسة الجمهورية.

حيث وجه أرودغان رسالة خاصة لأعضاء الحزب خلال مشاركته في الحفل الخاص بالذكرى الـ15 لانشاء حزب العدالة والتنمية في شهر أغسطس الماضي قائلاً: “اضطررت لقطع الروابط القانونية مع الحزب، لكني لم أقطع الروابط القلبية”.

2017 أم 2018

وحسب النظام الداخلي للحزب؛ يجري تعيين رئيس الحزب عن طريق “مؤتمر عام إعتيادي” يقام مرة واحدة كل عامين، ومن الممكن تمديد الفترة إلى 3 سنوات على الأكثر. ومن المعلوم أن آخر “مؤتمر عام إعتيادي” أقامه الحزب كان المؤتمر الخامس عام 2015، وعليه فإن موعد المؤتمر العام السادس سيكون إما في شهر سبتمبر 2017 أو سبتمبر 2018، في حالة التمديد لعام إضافي، ومن المتوقع أن يعود أردوغان لرئاسة الحزب في أحد هذين التاريخين.

وتقول مصادر في الحزب “إنه في حالة مرور كل شي كما خطط له، فإن الرئيس سيعيد علاقته مع الحزب بعد الاستفتاء على الدستور. فنحن في الأصل خططنا لتاريخ المؤتمر العام بناء على الاستفتاء. فبعد انتهاء الفترة الاعتيادية للمؤتمر العام سيعود الرئيس لرئاسة الحزب”.

مؤتمر استثنائي جديد

كما من المحتمل أن يستخدم رئيس الوزراء ورئيس الحزب الحالي، بن علي يلدريم، سلطاته للدعوة إلى مؤتمر استثنائي للحزب بعد الاستفتاء على الدستور الجديد، وبذلك من المحتمل أن يعود أردوغان لرئاسة الحزب في وقت مبكر.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق