أخــبـار مـحـلـيـة

هل قطعت تركيا مياه نهر الفرات عن سوريا؟

كشفت خريطة نشرتها المديرية العامة للأرصاد الجوية التركية، عن مستوى الجفاف الذي يضرب مناطق جنوبي تركيا المحازية لمناطق شمال شرقي سوريا.

 

 

وأظهرت الخريطة نسب الجفاف العادية والخطيرة والتي تشكلت على مدار 9 أشهر ماضية، بين تموز/يونيو 2020 حتى نهاية آذار/مارس 2021.

وحسب الخريطة، فإن كلا من مناطق “وان”، “بيتليس”، “شانلي أورفا”، “ماردين”، “ديار بكر”، “شرناق” وغيرها من مناطق جنوبي تركيا، ارتفعت فيها نسبة الجفاف فوق المستوى الآمن، حيث تظهر باللون البني الداكن والذي يشير إلى “جفاف شديد”.

 

 

ويرجع ذلك نتيجة النقص الحاد في هطول الأمطار طيلة فصل الشتاء الماضي، ما انعكس على انخفاض معدلات تدفق الأنهار في تلك المناطق.

وكانت العديد من المواقع الإخبارية التابعة للنظام السوري وتنظيم PKK/PYD الإرهابي، ادعت أن “تركيا تعمدت تخفيض معدل وصول مياه نهر الفرات إلى ما دون 500 متر مكعب في الثانية، ما تسبب بجفاف حاد تعاني منه مناطق شمال شرقي سوريا”.

وزعم كل من النظام السوري وتنظيم PKK/PYD الإرهابي أن “أبعادا سياسية تقف وراء قطع للمياه عن مناطق شمال شرقي سوريا، التي تعتبر مناطق مسار نهر الفرات الذي ينبع من تركيا ويصب في العراق مرورا بسوريا”.

مصادر تركية نفت لـ”وكالة أنباء تركيا” قطع تركيا للمياه بشكل متعمد أو بناء على أبعاد سياسية، مؤكدة أن ما جرى هو نقص حاد في هطول الأمطار نتج عنه جفاف شديد ضرب الأراضي التركية قبل السورية.

وأكدت المصادر أن “تركيا لم تقطع مياه نهر الفرات كما يدعي البعض دون أي دليل”.

وفي السياق ذاته حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في كانون الثاني/يناير 2021، من مخاطر الجفاف، لافتًا إلى تقلص معدلات هطول الأمطار خريف 2020.

ويؤكد مراقبون على أن موسم الشتاء الماضي كان صعبا على تركيا من حيث شح الأمطار وارتفاع مستوى الجفاف، نافين بالقطع أن تتعمد تركيا قطع المياه عن أحد.

وأكدت تقارير تركية أن الأيام القادمة ستشهد انخفاضًا في مستوى الجفاف، إثر بدء ذوبان الثلوج مع قدوم فصل الربيع الجاري، ما سينعكس على ارتفاع منسوب المياه.

 

 

نهر الفرات

 

 

أنباء تركيا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق