أخبار الهجرة و اللجوء حول العالم

هل يفتح بوتين طريق لجوء جديداً للسوريين انطلاقاً من روسيا؟

كشفت صحيفة ألمانية عن خطة يعمل عليها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تقضي بدفع موجة جديدة من اللاجئين باتجاه دول الاتحاد الأوروبي عبر الأراضي الروسية، على غرار ما فعله نظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو قبل نحو عام، حين دفع بآلاف الأشخاص القادمين من الشرق الأوسط نحو دول أوروبا الغربية.

 

وبحسب تقرير نشرته صحيفة “بيلد” الألمانية، فإن بوتين بصدد تشكيل موجة جديدة من اللاجئين ودفعهم نحو أوروبا عبر مدينة كالينينغراد بين بولندا ولتوانيا، حيث تم بالفعل فتح مطار (خرابروفو) في المدينة أمام الرحلات الجوية من جميع أنحاء العالم منذ مطلع تشرين الأول الجاري، وفقًا لهيئة الطيران الروسية.

ورأت الصحيفة أن فتح المطار يعني السماح للطيران من دول “صديقة” مثل تركيا وسوريا وبيلاروسيا بالهبوط الآن في كالينينغراد المحاذية لبولندا وليتوانيا.

 

الضغط الروسي بموجة اللاجئين
ونقل التقرير عن الخبير الروسي في مركز الأبحاث البولندي “الاستراتيجية والمستقبل”، ماريك بودزيس، قوله إن “روسيا تحضّر العديد من الأدوات التي يمكن استخدامها ضد الاتحاد الأوروبي”.

وأوضح أن الخطوة الأولى تتمثل بالتهديد الصاروخي الحالي ضد المواطنين الأوكرانيين، بهدف إطلاق موجة جديدة من الهجرة من أوكرانيا إلى بولندا. وأضاف: “إذا تمكنا من إطلاق موجة أخرى من كالينينغراد إلى بولندا في الوقت نفسه، فإن روسيا يمكنها أن تزيد الضغط”.

 

من جهته، قال خبير الأمن البولندي وخبير كالينينغراد في جامعة (وارميا-ماسوريا) في أولشتين، البروفيسور كرزيستوف أوغوتا: “أمرت هيئة الطيران الروسية بفتحات إضافية للرحلات الجوية إلى كالينينغراد من الشرق الأوسط وأفريقيا، مثل إثيوبيا أو السودان”.

وأضاف: “كالينينغراد لا يمكن أن تكون جذابة للسياح من هذه البلدان. لذلك ليس لدي أدنى شك في أن روسيا تستعد لحركة هجرة جديدة من كالينينغراد إلى الاتحاد الأوروبي”، وفق التقرير.

ما مدى استعداد بولندا؟
ويحذر بودزيس من أن “الحدود بين بولندا وكالينينغراد طويلة وسهلة العبور، حيث يتمركز معظم حرس الحدود البولنديين على الحدود البيلاروسية. هناك حفرة مفتوحة على الحدود مع كالينينغراد”.

وقال إن معظم اللاجئين يرجح أن يأتوا من سوريا وتركيا، التي تعمل كمركز لجميع لاجئي البحر الأبيض المتوسط.

ويصف البروفيسور أوغوتا بأن “الحدود الروسية البولندية طبيعية جداًَ وقليلة الغابات”، مضيفاً: “يمكننا أن نلاحظ الظروف الجيدة للهجرة غير الشرعية هناك. السياج على الحدود البولندية الروسية ليس بجودة السياج الجديد على الحدود البولندية البيلاروسية”.

وكانت المتحدثة باسم حرس الحدود البولندي الملازم آنا ميشالسكا قد صرحت في وقت سابق للمنصة الإخبارية البولندية (WP) بأنه “في الوقت الحالي لا نلاحظ أي حوادث تتعلق بعبور غير قانوني للحدود على الحدود البولندية الروسية إلى منطقة كالينينغراد”

وتابعت: “لكن، وبعد تجربة أزمة الهجرة على الحدود مع بيلاروسيا، نحن مستعدون لكل السيناريوهات”، بحسب ما نقلت الصحيفة الألمانية.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق