أخبار الهجرة و اللجوء حول العالم

واشنطن: “جيلوة غوزو” التركي أفضل خيار لإمداد السوريين بالمساعدات

قالت مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، إن معبر “جيلوة غوزو” الحدودي التركي هو الخيار الأفضل حاليًا للمجتمع الدولي لإيصال المساعدات إلى المحتاجين في سوريا.

 

 

جاء ذلك في تصريحات صحفية لغرينفيلد على هامش زيارة إلى مركز برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في قضاء “ريحانلي” بولاية “هطاي” جنوبي تركيا.

والتقت خلال الزيارة نائب المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية للأزمة السورية، مارك كاتس، والعاملين في مؤسسات الإغاثة الإنسانية للاطلاع على أعمال المركز.

 

 

وقالت غرينفيلد إن الولايات المتحدة ستوفر تمويلًا إضافيًا من أجل السوريين بقيمة 200 مليون دولار.

وشدّدت على أن كل 4 من بين 5 أشخاص في الشمال السوري يحتاجون إلى مساعدات إنسانية، وهناك الملايين في محافظة إدلب (شمال غرب).

وأشارت إلى أن معبر “جيلوة غوزو” من بين المعابر القليلة التي بقيت مفتوحة للدخول إلى سوريا.

وأردفت أن “جيلوة غوزو الخيار الأفضل حاليًا للمجتمع الدولي، وإذا تم إغلاقه، فسوف يتسبب ذلك في الكثير من الظلم”.

وفي السياق، دعت غرينفيلد الأمم المتحدة إلى ضمان إرسال المساعدات الإنسانية واللقاحات المضادة لفيروس كورونا والمستلزمات الطبية لإنهاء المآسي التي يعيشها السوريون.

وعبرت عن شكرها للحكومة التركية حيال استضافتها للاجئين السوريين فضلًا عن دعمها للأنشطة التي يمارسها مركز برنامج الأغذية العالمي.

وأكّدت أن واشنطن تجري مباحثات مع مجلس الأمن وتركيا وروسيا من أجل فتح معابر جديدة خاصة بالمساعدات الإنسانية إلى سوريا.

وخلال اللقاء، قال نائب المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية للأزمة السورية، مارك كاتس، إن السلطات التركية لم توقف المساعدات الإنسانية بالمنطقة إطلاقًا خلال فترة الوباء.

وأوضح كاتس أن تركيا سمحت بإيصال المساعدات حتى خلال فترة إغلاق المعابر الحدودية في إطار تدابير مكافحة فيروس كورونا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق