أخــبـار مـحـلـيـة

واشنطن: لن نسمح لتركيا بحيازة نظامي “إس-400″ و”إف-35” معًا؟

قال مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية إن بلاده لن تسمح لتركيا بحيازة منظومة “إس-400” للدفاع الجوي، ومقاتلات “إف-35” المتطورة، معًا.

ونقلت وكالة رويترز عن اللفتنانت كولونيل مايك آندروز المتحدث باسم سلاح الجو في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، قوله إن “شراء تركيا نظام الدفاع الجوي الصاروخي الروسي إس-400 يتعارض مع برنامج إف-35”.

وأضاف: “لن نسمح لتركيا بحيازة النظامين”.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد قال بعد لقائه مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب في مطلع الأسبوع في اليابان إن بلاده لن تتعرض لعقوبات أمريكية عند بدء تسلمها نظام الدفاع الجوي الروسي إس-400 خلال الأيام المقبلة.

وبدا ترامب متعاطفا مع أردوغان أثناء محادثاتهما وأحجم عن التحدث عن فرض عقوبات، على الرغم من أن الصحفيين سألوه مرارا عن هذا الأمر.

وتركيا والولايات المتحدة عضوان أيضا في حلف شمال الأطلسي.

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية “أكدت الولايات المتحدة دوما وبوضوح أنه إذا واصلت تركيا عملية شراء نظام إس-400 فإنها ستواجه عواقب حقيقية وسلبية للغاية منها تعليق المشتريات والمشاركة الصناعية في برنامج إف-35 والتعرض لعقوبات بموجب قانون مكافحة أعداء الولايات المتحدة باستخدام العقوبات”.

وقال أردوغان حول العقوبات الأمريكية المحتملة: “السيد ترامب وضّح هذه المسألة اليوم وسمعنا منه شخصيًا أن مثل هذا الأمر لن يكون واردًا”.

أردوغان، أكّد أن “منظومة صواريخ إس 400 أصبحت في مرحلة التسليم، والعدول عن الصفقة في هذه المرحلة لا يليق بدولة كتركيا”.

واستطرد الرئيس التركي: “لقد انتهى هذا الأمر”.

وأضاف: “صرحت الجهات المعنية لدينا أن استلام منظومة إس 400 سيبدأ في النصف الأول من يوليو/تموز، وهذا ما ننتظره حاليًّا”.

وأوضح الرئيس التركي أن هناك حقيقة يجب أخذها بعين الاعتبار في هذا الصدد، وهي أن تركيا اتخذت خطوات لشراء أنظمة صواريخ باتريوت الأمريكية في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، ولكن قالت إدارته وقتها إن “الكونغرس لم يسمح”، وبالتالي لم يقوموا ببيعها لتركيا.

وأردف “كان على تركيا اتخاذ مثل هذه الخطوة من أجل أنظمة الدفاع الجوي، وقد وجدت الشروط الأفضل من أجل ذلك لدى روسيا، واتفقت معها على هذا الأساس”.

 

 

ترك برس

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق