عـالـمـيـة

وزارة الدفاع الروسية تعلن غرق الطراد “موسكفا” و سفينة تركية تجلي أشخاصاً منها

أعلنت وزارة الدفاع الروسية مساء الخميس أن الطراد “موسكفا” سفينة القيادة في اسطول البحر الأسود الروسي، غرقت بعدما تعرضت لأضرار خلال الهجوم على أوكرانيا.

 

وأوضحت الوزارة التي أوردت تصريحها وكالة “تاس” الرسمية للأنباء “خلال قطر الطراد موسكفا إلى وجهته فقدت السفينة توازنها بسبب الأضرار اللاحقة بهيكلها جراء الحريق الناجم عن انفجار ذخائر. وقد غرقت السفينة بسبب البحر الهائج”.

 

قالت الحكومة الليتوانية إن سفينة تركية قامت بإجلاء 54 شخصًا من السفينة الحربية الروسية “موسكفا” التي أعلنت أوكرانيا استهدافها في البحر الأسود.

 

وبحسب معلومات نشرها وزير الدفاع أرفيداس أنوساوسكاس، الخميس، تلقت ليتوانيا نداء استغاثة من الطراد الروسي “موسكفا” في ساعات الليل.

وأشار أنوساوسكاس إلى أن الطراد بدأ يميل في الساعة 01.14 ليلًا بتوقيت ليتوانيا (GMT+3) وفي الساعة 02.00 أجلت سفينة تركية 54 شخصًا منه.

وقال إن تركيا ورومانيا أعلنتا عند الساعة 03.00 عن غرق الطراد بالكامل.

وأضاف أن الطراد كان على متنه 485 شخصًا بينهم 66 عسكريًا، وأوضح أن عدد القتلى لا يزال مجهولًا.

وفي وقت متأخر الأربعاء، قال ماكسيم مارشينكو، رئيس الإدارة العسكرية الإقليمية في مدينة أوديسا الأوكرانية، في تصريح صحفي، إن “الجيش الأوكراني ضرب السفينة الحربية موسكفا بصاروخين مضادين للسفن من طراز نبتون، ما تسبب في أضرار جسيمة”.

وتعتبر “موسكفا” السفينة الرائدة من فئة “Project 1164 Atlant” لطرادات الصواريخ الموجهة في البحرية الروسية، ودخلت الخدمة عام 1983 تحت اسم “غلوري”، ثم في عام 1996، حملت اسمها الحالي.

ويضم سلاح السفينة صواريخ “البازلت” و”فولكان” المضادة للسفن، إلى جانب صواريخ الدفاع الجوي طويلة المدى من طراز S-300.

وفي 24 فبراير/ شباط الماضي، أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية “مشددة” على موسكو.

وتشترط روسيا لإنهاء العملية تخلي أوكرانيا عن أي خطط للانضمام إلى كيانات عسكرية بينها حلف شمال الأطلسي “ناتو”، والتزام الحياد التام، وهو ما تعتبره كييف “تدخلا في سيادتها”.

 

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق