أخــبـار مـحـلـيـةاقـتصــاديـة

وزير التجارة التركي: نسعى للوصول بحجم التجارة مع روسيا إلى 100 مليار دولار

قال وزير التجارة والجمارك التركي، بولنت تفنكجي، إن العلاقات الاقتصادية الروسية التركية في بدأت تعود إلى مستواها السابق، معربا عن أمله في أن يتمكن البلدان من الوصول بحجم التجارة بينهما إلى 100 مليار دولار من خلال تنفيذ المشاريع المشتركة الكبرى بينهما.

جاء ذلك في مقابلة أجراها الوزير التركي مع وكالة سبوتنيك الروسية أوضح فيها أن البلدين اتخذا مجموعة من الخطوات المهمة نحو تطبيع العلاقات الثنائية بينهما منذ آب/ أغسطس 2016 .

وتوقع تفنكجي زيادة كبيرة في حجم التجارة بين البلدين خلال الفترة القادمة تماشيا مع التطورات الأخيرة وأبرزها رفع العقوبات الروسي على توريد الفواكه التركية إلى روسيا، والتوصل إلى عدد من الصفقات في مجال الطاقة.

وأضاف أن تطوير قطاعات الأغذية والسياحة والبناء وصناعة السيارات ما تزال أولوية رئيسة بالنسبة إلى تركيا، بينما تركز روسيا على الاستثمارات في قطاع الطاقة وزيادة صادرات الطاقة إلى الدول الغربية.

وأشار تفنجكي إلى أن العلاقات السياسية والاقتصادية مع روسيا أقرب شريك تجاري لتركيا ستتعزز خلال الفترة القادمة، وسنكون قادرين على التغلب سريعا على آثار الأحداث السلبية التي وقعت في نهاية العام الماضي.

ووعد توفنتشكي ببذل مزيد من الجهود لإقامة ممر أخضر جمركي بين روسيا وتركيا، وقال إن البلدين يتعاونان كذلك على إنشاء صندوق استثماري مشترك بقيمة مليار دولار.

وشدد أيضا على أهمية تعزيز العلاقات الثنائية فى مجال الطاقة، مشيرا إلى أن موسكو وأنقرة توصلتا الى مجموعة من الاتفاقيات لبناء محطة للطاقة النووية في أك كويو وخط أنابيب الغاز “السيل التركي”.

وقال إن هناك توافقا سياسيا بين أنقرة وموشكو بشأن القضايا المتعلقة بالحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة.

لكن الوزير التركي أقر بوجود اختلافات في وجهات النظر السياسية بين البلدين حول بعض القضايا، لكنه أكد أن أنه لا يجب أن يكون خلاف بين البلدين بشأن بعض القضايا مثل السلام في المنطقة، مشيرا إلى أن أجواء عدم الاستقرار وعدم اليقين لها آثار سلبية للغاية على الاقتصاد الإقليمي.

وحذر من أن المصالح التجارية لا يمكن أن تبنى على أساس معاناة شعب مظلوم، لا سيما الأطفال الأبرياء، معربا عن ثقته في أن يؤدي الحوار السياسي بين تركيا وروسيا على أعلى المستويات إلى مزيد من التعاون الاقتصادي بين البلدين.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق