أخــبـار مـحـلـيـة

وزير الدفاع التركي: بعد منبج سنتوجه نحو مواقع الإرهابيين شرقي الفرات

أكد وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار أنّ مواقع الإرهابيين شرقي الفرات ستكون ميدان عمل الجيش التركي.

جاء ذلك ذلك في الكلمة التي ألقاها باجتماع مجلس الصناعات الدفاعية التركية الثامن والثلاثين، والذي عقد في مصنع انتاج الذخائر في ولاية قريق قلعة (وسط).

وأشار أكار إلى وجود نقاط توتر كثيرة بالقرب من خريطة بلاده، مؤكداً أنّ بلاده لن تبقى مكتوفة الأيدي حيالها.

وحول منبج قال أكار إنّ “التدريبات المشتركة بين الجيشين التركي والأمريكي انتهت، وسيبدأ قريبا تسيير دوريات مشتركة”.

وأوضح أن قوات بلاده حيدت نحو 450 إرهابيا خلال آخر شهرين، مشيرا إلى أنه جرى طرد معظم الإرهابيين خارج حدود البلاد.

وأضاف: “سنواصل محاربة الإرهاب حتى القضاء على آخر إرهابي. نفذنا وما زلنا ننفذ بعض العمليات خارج البلاد دون إلحاق الأضرار بالمدنيين”.

وأكد على حماية بلاده حقوقها ومصالحها في مياهها الإقليمية، مضيفا: “لا يمكننا التخلي عن حقوقنا المستندة إلى الاتفاقات الدولية وعلاقات حسن الجوار”.

وفي 18 يونيو/حزيران الماضي، أعلنت رئاسة الأركان التركية بدء الجيشين (التركي والأمريكي) تسيير دوريات مستقلة على طول الخط الواقع بين منطقة عملية “درع الفرات” بريف حلب الشمالي، ومنبج.

ويأتي تسيير تلك الدوريات في إطار “خارطة الطريق” التي توصلت إليها أنقرة مع واشنطن حول منبج، في يونيو الماضي.

ويتضمن اتفاق “خارطة الطريق” إخراج إرهابيي تنظيم “ي ب ك/بي كا كا”، من منبج، وتوفير الأمن والاستقرار فيها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق