أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

وزير الدفاع التركي: عملية عفرين العسكرية ستنفذ

قال وزيرالدفاع التركي نورالدين جانكلي، إن “العملية العسكرية على منطقة عفرين، ستنفذ لكن توقيتها متعلق بانجازها في الوقت الأكثر فاعلية ونجاحا..

وستتم إزالة كافة خطوط الإرهاب شمالي سوريا، ولا يوجد حل آخر لذلك”.

جاء ذلك في تصريح لقناة “أي ” الإخبارية التركية، اليوم الجمعة.

وتعليقاً على تصريحات الناطقة باسم الخارجية الأمريكية أمس الخميس، قال جانكلي إن “تصريحاتها جوفاء وعديمة المعنى، فتنظيم داعش انتهى”.

وأضاف أن مثل هذه التصريحات تعكس أن الولايات المتحدة استخدمت داعش كوسيلة من أجل أن يصبح لها نفوذ في بعض مناطق سوريا.

وأشار إلى أن تصريح مثل “داعش هو التهديد الأكبر، ولذلك ينبغي على الجميع تركيز سياساته كلها لمواجهته، والتحرك وفقاً لذلك”، هو تصريح عديم المعنى في هذه الأيام، لأن “تهديد داعش قد زال في سوريا والعراق وقد اُعلن عن ذلك رسمياً”.

وأشار جانكلي أنه لا يمكنه الإدلاء بمعلومات عن موعد انطلاق العملية العسكرية على أوكار الإرهابيين في عفرين، مؤكداً أن بلاده ستقضي على كل تواجدهم في شمال سوريا.

وبيّن أن العملية تأتي في إطار مكافحة الإرهاب وفقاً للقوانين الدولية، مبيناً أن الحدود التركية تواجه خطراً كبيراً جداً ، وينبغي إزالته، وأن ذلك حق طبيعي لبلاده.

وأكد أن تنظيم “ب ي د” الذراع السوري لمنظمة “بي كا كا” الإرهابية تلقى دعماً بالسلاح والذخيرة من الولايات المتحدة الأمريكية، وهذا جرى أمام أعين العالم، وكما أن التنظيم يتلقي دعماً لوجستياً كبيراً من أوروبا.

وأردف أنه مع الدعم المقدم للتنظيم الإرهابي فأن تهديده أصبح يتزايد على تركيا وحدودها، مؤكداً أن هدف بلاده الأساسي هو القضاء على التنظيم الإرهابي تماماً في تلك المنطقة.

وحول تواجد عسكريون روس في عفرين، أشار وزير الدفاع التركي أن المسؤولين الروس أعلنوا بشكل رسمي ومن أعلى المستويات، أنهم سيسحبون قواتهم في عفرين (بدأت الانسحاب اليوم).

وأردف أن بلاده تملك كافة المعلومات عن كمية ونوعية الأسلحة المقدمة إلى تنظيم “ب ي د”، وعدد عناصره، وتحركاته، والعناصر المحتمل ضمهم إلى صفوفه.

وتوقّع الوزير التركي انهيار التنظيم الإرهابي بسرعة في المنطقة، مؤكداً أن مثل هكذا تنظيم لن يصمد في منطقة ذات تكوين ديمغرافي مثل عفرين.

وأمس قالت المتحدثة باسم الوزارة، هيثر ناويرت، خلال مؤتمرها الصحفي اليومي : “نحن لا نعرف ما إن كانت تركيا ستجري عملية عسكرية في عفرين أم لا، لكننا نحث أنقرة على عدم اتخاذ مثل هذه الخطوة؛ لأن عيون الجميع يجب أن تكون على داعش”.

وتشكل عفرين شمال غربي سوريا، الواقعة تحت سيطرة تنظيم “ب ي د ” الإرهابي، تهديداً على أمن الحدود التركية، حيث تعتبر مركزاً لتغذية الهجمات الإرهابية داخل تركيا، من خلال مد إرهابيي “بي كا كا”

بالسلاح والذخائر عبر تسلل عناصره من جبال الأمانوس بولاية هطاي جنوبي تركيا.

وأمس الخميس، رد الجيش التركي بالمثل على مصادر نيران أطلقها تنظيم “ب ي د ” من مناطق يسيطر عليها شمالي سوريا، باتجاه الأراضي التركية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق