أخبار الهجرة و اللجوء حول العالم

وزير تركي يعلن أعداد الطلاب السوريين بالمدارس و”الهجرة” تكشف رقماً صادماً حول المتسربين

أعلن وزير التربية التركي “محمود أوزير” أن 771 ألفًا و458 طالباً تحت الحماية المؤقتة في البلاد يتلقون التعليم على قدم المساواة مع الأطفال الأتراك، موضحاً أنه يتم تنفيذ تعاون دولي من أجل دعم الخدمات التعليمية للطلاب اللاجئين منها مشروع دعم “دمج الأطفال السوريين” في نظام التعليم التركي في 26 ولاية أهمها: إسطنبول وأنقرة وغازي عنتاب وشانلي أورفا.

 

 

وأضاف الوزير “أوزير” في تصريح أنه تم توظيف 3178 معلماً تركياً و 18 مدرساً للغة العربية و317 مستشاراً توجيهياً ضمن نطاق المشروع للطلاب السوريين لحضور فصولهم الدراسية بالإضافة إلى وجود 1441 عامل نظافة و385 حارس أمن غير مسلح في المدارس التي يتركز فيها الأطفال السوريون، بحسب موقع “memurlar” التركي.

وفي حديثه عن العملية التعليمية في منطقة درع الفرات أوضح وزير التربية أنه تم إنشاء عدة مراكز للتعليم العام يتم فيها تقديم دورات في اللغة التركية والخياطة والتطريز وتصفيف الشعر ومحو الأمية وإصلاح الهاتف والكهرباء وأجهزة الكمبيوتر.

 

 

من جانبها، أشارت بيانات صادمة أصدرتها المديرية العامة لإدارة الهجرة في تركيا إلى أن أكثر من ثلث الأطفال السوريين اللاجئين في البلاد بعيدين عن المدرسة ولا يذهبون إلى أي مؤسسة تعليمية.

وأكدت المديرية في بياناتها وجود مليون و247 ألف طفل سوري في سن التعليم بتركيا، منهم 800 ألف من الأطفال الخاضعين للحماية المؤقتة يذهبون إلى المدرسة، في حين أن ما يقرب من 450 ألف من هؤلاء الأطفال لا يذهبون إلى أي مؤسسة تعليمية.

يذكر أن وسائل إعلام تركية بينت في وقت سابق أنّ الكثير من الطلاب السوريين الخاضعين للحماية المؤقتة يتسربون من المدارس بعد المرحلة المتوسطة كما أن التعليم عن بعد خلال جائحة كورونا أثر بشكل سلبي عليهم فيما كشفت بيانات المديرية العامة للتعلم مدى الحياة أن مشكلة الوصول إلى التعليم لملايين الأطفال الذين غادروا سوريا وأتوا إلى تركيا بدءاً من عام 2011 لم يتم حلها بعد، على الرغم من ارتفاع معدل تعليم الأطفال الخاضعين للحماية المؤقتة في الفترة 2019-2020 مقارنة بالفترة 2018-2019.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق