أخــبـار مـحـلـيـة

وفد تركي يزور مدرسة لبنانية تضررت بانفجار بيروت

 

تفقد وفد تركي، الأربعاء، مدرسة لبنانية بعد أن أتم عمليات ترميم لها إثر تضررها في انفجار مرفأ بيروت.

 

 

وجاءت الزيارة بعد أعمال ترميم أجرتها هيئة الإغاثة الانسانية التركية (İHH)، لمدرسة “علي بن أبي طالب” في منطقة بشارة الخوري بالعاصمة بيروت، وفق وكالة الأنباء الرسمية.

وأبدى الوفد التركي ارتياحه وإعجابه للسرعة التي تمت فيها عملية الترميم ورفع الأضرار عن التلاميذ والمساهمة في إفساح الطريق أمام مسيرتهم التعليمية.

 

 

وأكّد رئيس الوفد أموت بلغين، أهمية التعليم في المجتمع، ودوره في إنشاء أجيال هامة ورفع شأن المجتمع وثقافته وتطوره وازدهاره.

وأشار إلى “ترميم المدرسة (تتبع جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية) سيكون بابا لمشاريع أخرى في لبنان، يستفيد منها الشعب اللبناني والمدارس وغيرها”.

من جهته، لفت عماد سعيد نائب رئيس ومدير عام جمعية “الوعي والمواساة” التي نفذت مشروع الترميم، إلى أن “المؤسسات التركية بادرت بالتدخل للمساعدة وتقديم العون”.

وأضاف أنها “ساهمت بشكل كبير في ترميم المنازل”، كما أن “الفريق التركي وضع ضمن أولوياته المراكز الطبية ومن ثم المدارس”.

بدورها، أكّدت مديرة مدرسة “علي بن أبي طالب” رنا صبيدين، أنّ “هذه المساعدة من شأنها التخفيف من معاناة المجتمع والأهالي”، آملة بالمزيد من التعاون في مجالات أخرى.

وفي 4 أب / أغسطس الماضي، شهد مرفأ بيروت انفجارا ضخما خلّف مئات القتلى والجرحى، بجانب دمار مادي هائل في البنى التحية ببلد يمرّ أساسا في أزمة اقتصادية هي الأسوأ منذ انتهاء الحرب الأهلية (1975 ـ 1990).

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق