أخــبـار مـحـلـيـة

يلدريم: العمليات العسكرية في سوريا تهدف إلى حماية المواطنين الأتراك

شدد رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، على عدم وجود أي مطامع لبلاده في أراضي أي من دول الجوار، مؤكدًا أن عمليات بلاده العسكرية شمالي سوريا جاءت للحفاظ على أرواح وممتلكات المواطنين الأتراك.

جاء ذلك في كلمة ألقاها يلدريم، مساء السبت، في مدينة إسطنبول، بمناسبة حفل تكريم عقده مجلس مصدري تركيا.

وأضاف قائلاً: “أراضينا تكفينا وتزيد، ليست لدينا مطامع في أراض غيرنا، غير أن حياة وممتلكات مواطنينا فوق كل شيء”، مشددًا على أن تركيا قادرة على حماية مواطنيها.

وأكد أن العديد من البلدان تنشل الحركة فيها وتتوقف الحياة إذا ما واجهت عُشر ما تواجهه تركيا من تحديات.

وتابع: “لله الحمد تركيا تزداد صلابة مع الصعاب ويشتد عودها أكثر، وتكتسب خبرات في مواجهة الأزمات، وتواصل الوقوف على قدميها، فيما تمد يدها لملايين المحتاجين”.

ولفت رئيس الوزراء إلى أن تركيا تتعرض لمخاطر تأتي من منظمات إرهابية عبر الحدود الجنوبية.

وقال: “كفاحنا داخل أراضينا وحده لا يكفي لحماية مواطنيا، يجب قطع الامدادات اللوجستية القادمة من الخارج، ولهذا السبب أطلقنا عملية درع الفرات”.

وشدد على أن عام 2017 سيكون أفضل لتركيا من العام الحالي، وأضاف: “لا داعي للتشاؤم أبدًا. الأزمات التي تواجهها تركيا هي آلام مخاضٍ لمستقبل مزدهر. ستصل تركيا إلى درجات رفيعة أكثر مع حلول 2017”.

ودعمًا لقوات “الجيش الحر”، أطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي، بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، في 24 أغسطس/ آب الماضي، حملة عسكرية بمدينة جرابلس (شمال سوريا)، تحت اسم “درع الفرات”.

ونجحت العملية في تطهير المدينة والمنطقة الحدودية المحيطة بها من المنظمات الإرهابية، وخاصة تنظيم “داعش”، الذي يستهدف الدولة التركية ومواطنيها الأبرياء.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق