أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

يلدريم: نأمل أن تقطع واشنطن علاقاتها مع “ي ب ك”

قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، إن بلاده تأمل بأن تقطع الولايات المتحدة شراكتها مع تنظيم “ي ب ك” الإرهابي، في أقرب وقت.

وفي مؤتمر صحفي عقده، الأحد، قبيل توجهه إلى لندن، لإجراء زيارة رسمية بناءً على دعوة نظيرته البريطانية تيريزا ماي، أعرب يلدريم عن أمل بلاده في أن “تقطع الولايات المتحدة شراكتها مع التنظيم الإرهابي وأن تعود إلى شركائها وحلفائها الحقيقيين”.

وأضاف أن تركيا حذرت الولايات المتحدة مرارًا وتكرارًا من مغبة استخدام امتدادات منظمة “بي كا كا” الإرهابية، مثل “ب ي د” و”ي ب ك”، في إطار مكافحة تنظيم “داعش” الإرهابي، وأن واشنطن كانت تقول إن استخدام تلك المنظمات الإرهابية ليست خيارًا بل من باب الضرورة.

ولفت يلدريم أن المرحلة الحالية تشهد نهاية تنظيم “داعش” الإرهابي في المنطقة، ما يعني انتهاء الحاجة الأمريكية لاستخدام امتدادات “بي كا كا” الإرهابية في المنطقة.

وقال: “نأمل بأن تقطع الولايات المتحدة شراكتها مع تنظيم “ي ب ك” الإرهابي في أقرب وقت، وأن تعود إلى شركائها وحلفائها الحقيقيين في المنطقة”.

وحول قمة “سوتشي” لحل الأزمة السورية، أوضح رئيس الوزراء التركي أن القمة “شكلت مرحلة مهمة، مهّدت الطريق لإحلال سلام دائم عبر عملية جنيف التي تجري تحت مظلة الأمم المتحدة”.

وحول القضايا التي سيتناولها مع نظيرته البريطانية، أوضح يلدريم: “سنبحث مع الجانب البريطاني العلاقات الثنائية بين البلدين، إضافة إلى القضايا الإقليمية وعلى رأسها الأوضاع في سوريا والعراق”.

وأضاف أن اجتماعاته في بريطانيا، سوف تتناول تقيمًا شاملًا لإمكانيات التعاون بين تركيا والمملكة المتحدة من أجل إنهاء الحرب في سوريا والعراق بشكل تام، وإنهاء وجود جميع المنظمات الإرهابية في البلدين المذكورين، وضمان مشاركة جميع الهويات الإثنية في الحكومات المقبلة.

ويجري يلدريم، زيارة إلى المملكة المتحدة تستغرق يومين، تلبيةً لدعوة نظيرته البريطانية تيريزا ماي.

وأفادت مصادر في رئاسة الوزراء التركية، أن يلدريم سيبحث مع نظيرته البريطانية “العلاقات الثنائية، وتعزيز التعاون في المجالات الاقتصادية والأمنية والدفاعية”.

وأضافت أنه من المنتظر أن “يتناول اللقاء أيضًا الوضع في العراق وسوريا، والتطورات في المنطقة والمسألة القبرصية، والعلاقات مع الاتحاد الأوروبي ومكافحة الإرهاب”.

وأشارت المصادر أن رئيس الوزراء التركي سيلتقي خلال زيارته، دوائر الأعمال والمستثمرين الأتراك والبريطانيين، والإعلاميين، فضلًا عن لقاءات مختلفة مع مسؤولي المنظمة البحرية الدولية (IMO) ومقرها في العاصمة لندن.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق