أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

يلدريم يبحث “إعادة قبول المهاجرين” مع مسؤول الهجرة في الاتحاد الأوروبي

بحث رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، اتفاقية إعادة قبول المهاجرين، مع ديميتريس أفراموبولوس، مسؤول الهجرة والشؤون الداخلية والمواطنة في المفوضية الأوروبية.

وذكر بيان صادر عن مكتب رئاسة الوزراء التركية، اليوم السبت، أن “يلدريم استقبل أفراموبولوس، على هامش مشاركته في مؤتمر ميونخ للأمن جنوبي ألمانيا، في نسخته الـ 53”.

وأوضح البيان أن “الجانبين، تناولا علاقات تركيا مع الاتحاد الأوروبي، والتعاون الإقليمي، ومكافحة الهجرة غير القانونية، في إطار اتفاقية إعادة قبول المهاجرين المبرم بين الطرفين العام الماضي”.

وأكد يلدريم لأفراموبولوس، أن “تركيا أوفت بالتزاماتها في إطار الاتفاقية واتخذت الخطوات اللازمة لمكافحة الهجرة غير القانونية”، بحسب البيان.

وأفاد يلدريم أن “الاتحاد الأوروبي لم يؤدِّ ما يقع على عاتقه بخصوص، الإيفاء ببنود الاتفاقية”.

وشدد على أن “تركيا تعد جزءًا لا ينفصل عن أوروبا، وتحتل موقعًا هامًا في أمن القارة”.

وطالب يلدريم الاتحاد الأوروبي، “بتقديم مزيد من الدعم في مجال التعاون الأمني، بخصوص مكافحة الإرهاب”.

من جانبه، أعرب أفراموبولوس، عن “ضرورة إكساب علاقات الاتحاد الأوروبي مع تركيا زخمًا من جديد”.

حضر اللقاء، كل من وزراء الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، وشؤون الاتحاد الأوروبي وكبير المفاوضين الأتراك عمر جليك، والرياضة والشباب عاكف جغطاي قليج.

وفي 18 آذار/ مارس 2016، توصلت تركيا والاتحاد الأوروبي في بروكسل إلى اتفاق يهدف لمكافحة الهجرة غير الشرعية وتهريب البشر، حيث تقوم أنقرة بموجب الاتفاق الذي بدأ تطبيقه في 4 نيسان/أبريل الماضي، باستقبال المهاجرين الواصلين إلى جزر يونانية ممن تأكد انطلاقهم من تركيا.

وتتُخذ الإجراءات اللازمة من أجل إعادة المهاجرين غير السوريين إلى بلدانهم، بينما يجري إيواء السوريين المعادين في مخيمات ضمن تركيا، وإرسال لاجئ سوري مسجل لديها إلى بلدان الاتحاد الأوروبي مقابل كل سوري معاد إليها.

ووصل رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، مساء أمس الجمعة، إلى ميونخ جنوبي ألمانيا، للمشاركة في مؤتمر الأمن.

ومن المنتظر أن يلتقي يلدريم خلال وجوده في ميونخ كلًا من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ونائب الرئيس الأمريكي مايك بنس.

ويناقش “مؤتمر ميونخ للأمن”، الشراكة عبر المحيط الأطلسي والتعاون في مجالي الأمن والدفاع في أوروبا، والعلاقات مع روسيا، والحرب في سوريا، والوضع الأمني في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

ويعد مؤتمر الأمن في ميونخ أهم المنتديات غير الرسمية في العالم لمناقشة المشاكل الدولية الآنية والملحة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق