أخــبـار مـحـلـيـةسيـاحـة وسفـرمـنـوعــات

ينابيع “أجاممنون” الساخنة تنعش سياحة الاستشفاء في تركيا

تعد ينابيع “أجاممنون” الساخنة، الواقعة بمنطقة بالجووا في ولاية إزمير (غرب) التركية، والتي استقت اسمها من أجاممنون، القائد الشهير في حرب طروادة والمعروف باسم ملك موكناي في الأساطير اليونانية، الوجهة المفضلة للسياح المحليين والأجانب الذين يبحثون عن الشفاء منذ العصور القديمة إلى يومنا هذا.

تعتبر ينابيع “أجاممنون” الساخنة، ومنذ العصور القديمة، بمثابة مركز للاستشفاء، حيث تقول الروايات إن ابنة القائد الشهير في حرب طروادة أجاممنون، اغتسلت في مياه هذه الينابيع، فعادت إلى صحتها، بعد أن كانت مثخنة بالجراح والقروح، كما أن الكثير من جنود الاسكندر الكبير شفوا من جروحهم بفضل مياه تلك الينابيع الحارة.

تلقى تلك الينابيع اهتمامًا كبيرًا، في الداخل والخارج على حد سواء، سيما وأنها توجد ضمن مجمع “بالجووا” الفندقي الذي يوفر فرص الاستشفاء الطبي الحديث ويقدم خدمات طبية وعلاجية مختلفة.

وقال رمضان قايا، المدير العام لمجمع “بالجووا” الفندقي، إن المنتجعات الصحية ومراكز العلاج الطبيعي الموجودة في تركيا، تلقى اهتمامًا على المستويين الداخلي والعالمي.

ولفت قايا إلى أن المجمع يضم كادرًا تخصصيًا مؤلفًا من 40 موظفًا وخبيرًا طبيًا، وأخصائيين في العلاج الفيزيائي وإعادة التأهيل، مشيرًا أن المجمع الذي يديره يعتبر من أهم المنشآت السياحية في تركيا لما يحتويه على مرافق وحمامات سباحة غنية بالصوديوم، والبيكربونات والكلور والفلور والكالسيوم.

كما أوضح قايا أن المجمع قدم خدمات طبية واستشفائية لأكثر من 60 ألف سائح، قدموا من داخل البلاد وخارجها عام 2016.

وكشف قايا إلى أن المجمع الذي يديره يعقد منذ 24 عامًا، اتفاقيات مع وزارة الصحة في النرويج، لمعالجة ألف و300 شخص سنويًا، من عدة أمراض على رأسها أمراض الروماتيزم، وآلام الظهر، والرقبة، والفتق، والعظام، والجهاز العصبي، إضافة إلى جلسات العلاج الفيزيائي، وتوفير خدمات الطب البديل والتدليك.

وأضاف قايا أن الأجانب وعلى رأسهم مواطنو الدول الاسكندنافية يشكلون ما يقرب من 40 في المئة من زوار المنتجع، وأنهم يهدفون في هذه المرحلة استقطاب السياح من الجمهوريات التركية وإيران، ودول الشرق الأوسط.

ونوه قايا أن المجمع الفندقي يحتوي على 200 غرفة، و408 أسِرَّة، ويقع في مكانٍ مفعمٍ بثراء الطبيعة وألقها، مشيرًا أن المجمع نال مؤخرًا شهادة “النجمة الخضراء”، من قبل وزارة الثقافة والسياحة التركية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق