أخــبـار مـحـلـيـة

أردوغان ينتقد ألمانيا ويتوعّد الاتحاد الأوروبي بـ”مفاجآت”

انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، التصرفات النازية في ألمانيا وإيوائها الكثير من الإرهابيين، مؤكداً أن الأوروبيين يواجهون العديد من المفاجآت بعد السادس عشر من نيسان أبريل.

جاءت هذه التصريحات خلال لقاء لأردوغان مع الشباب في جامعة العلوم الصحية في اسطنبول والذي بث بثا مشترك على قناتين تلفزيونيتين خاصتين في إطار في برنامج -لقاء كبير مع الشباب- حيث أجاب أردوغان على اسئلة الشباب وطلبة الجامعة.

وأشار رئيس الجمهورية الى ان هناك من يريد ازعاج الأتراك المقيمين في هولندا وألمانيا و فرض ممارسات نازية وعنصرية على الوزراء الأتراك، و ان مثل هذه الأحداث ليست بسيطة بل ان ألمانيا لم تحترم 3 ملايين تركي مقيم في هناك بتصرفاتها هذه.

وأكد رئيس الجمهورية على ان ألمانيا تأوي الآلاف من الارهابيين وانهم قدموا أكثر من 4500 ملف عن هؤلاء الارهابيين للألمان، الا ان ألمانيا لم تتخذ الخطوات اللازمة بهذا القبيل.

وكشف أردوغان، أن الألمان خبأوا أحد الإرهابيين العملاء في مساكنهم الكائنة في اسطنبول لمدة شهر، الا ان تركيا القت القبض عليه بعد ذلك.

اما بخصوص ازدواجية المعايير التي يطبقها الاتحاد الأوروبي تجاه تركيا، فأكد رئيس الجمهورية أردوغان على انهم سوف يقيمون الوضع مع الاتحاد الأوروبي بعد استفتاء السادس عشر من نيسان/أبريل.

وقال: ” قد يواجهون العديد من المفاجآت بعد السادس عشر من نيسان أبريل”.

وأجاب أردوغان على الانتقادات الموجهة اليه بخصوص نظام حكومة الشخص الواحد، وقال انه سيكون هناك فصل بين السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية، إلا ان السلطة التنفيذية ستجتمع في يد واحدة.

واستشهد اردوغان بأمثلة من الماضي حول ازدواجية الحكم وفقا للنظام الحالي، وقال ان النظام الجديد سيزيل من معضلة رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء، وان السلطة التنفيذية ستكون أسرع في التطبيق.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق