أخــبـار مـحـلـيـةروائع التاريخ العثماني

بـ”ألف ختمة وختمة”.. أرزوروم التركية تختتم موسم قراءة القرآن

أُختتم، اليوم الجمعة ، في مدينة أرزوروم شمال شرقي تركيا، موسم قراءة القرآن الكريم ضمن تقليد “ألف ختمة وختمة” “Bin bir hatim”، الذي يحييه سكان المدينة منذ 500 عام مع دخول فصل الشتاء.

 

وانطلقت فعالية تلاوة القرآن المريم هذا العام، فجر يوم 13 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، بقراءة القرآن على ظهور الخيول، والتضرع إلى الله بالدعاء، تيمنا بالعالم التركي بير علي بابا.

واستمر أهالي مدينة أرزوروم ولمدة شهر كامل بتلاوة الحافظين للقرآن على ظهور الخيول، وعامة الناس في المنازل والمساجد.

juri shampoo

مفتي مدينة أرزوروم، حسن حسين سولا، قال في تصريحات إعلامية إنه “قبل 500 عام ضرب زلزال المنطقة وعلى إثر ذلك انتشرت بعض الأمراض والأوبئة، ودعا عالم الدين التركي بير علي بابا الأهالي  إلى ختم القرآن ألف ختمة، والدعاء والتضرع إلى الله بأن يحمي بلادهم ويحفظها، ويرفع عنها البلاء الذي هي فيه”.

وأضاف أن “الشيخ بير علي في السنة التي تعرضت فيها المدينة للزلزال، كان يتجول على ظهر حصانه، في كل أرجاء المدينة وهو يتلو القرآن ويدعو الله، داعيا الناس إلى اتباعه ليحمي الله البلاد من الكوارث الطبيعية والحروب وكل سوء”.

وأشار حسين سولا، إلى أن  “مدينة أرزوروم لديها ثقافة معنوية جيدة، هذا الموسم يعتبر موسما ثقافيا ثانيا لقراءة القرآن بعد شهر رمضان”، مضيفا أنّه “يوجد ارتباط كبير مع القرآن لدى أهالي المدينة”.

من جهته أشاد رئيس بلدية أرزوروم، أوكاي ميمس، بفضل العالم بير علي بابا، الذي ساهم في نشر تعاليم الدين الإسلامي في تركيا، وكان سببا في استمرار قراءة القرآن والصلاة، اتباعا لأوامر ديننا.

كما اعتبر والي أرزوروم محمد سيكمن، أن تقليد “ألف ختمة وختمة” هو من التقاليد الروحية الجميلة، التي يجب الحرص عليها لضمان استمرارها، حيث يبقى القرآن يتلى في كل مساجد ومنازل المدينة.

 

 

أنباء تركيا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق