مـنـوعــات

فنانة تركية من أصول سورية تخسر 70 كيلو غراما من وزنها.. كيف حققت ذلك؟

خسرت الفنانة التركية “فرح زيدان” من أصول سورية -وتبلغ من العمر 26 عاما فقط- 70 كيلو غراما من وزنها، وذلك بعد أن وصل مؤخرا إلى 152 كيلو.

وقالت صحيفة حرييت التركية، إنّ فرح زيدان، من مواليد عام 1994 سوريا، تمكنت من أن تخسر 70 كيلو غراما من وزنها، بعد خضوعها لعملية تصغير المعدة، حيث أصبح وزنها 82.

 

وعن أسباب لجوئها إلى عملية “تصغير المعدة” على الرغم من صغر سنها، قالت فرح: “قررت  إجراء العملية بعد أن شعرت ذات مرة بالتعب جراء صعود السلالم، فضلا عن أنّ مظهري على المسرح لم يكن مناسبا وملائما مع عمري، ولذلك اتخذت قرارا بإجراء عملية، وهدفي هو أن ينزل وزني إلى ما دون الـ 80”.

 

من هي فرح زيدان؟

اشتهرت الفنانة التركية “فرح زيدان” بعد مشاركتها في برنامج “إكس فاكتر” تركيا، الذي عرضته قناة “D” عام 2014، إذ لفتت الأنظار إلى جانب صوتها الجميل ببدانتها، حيث كان يبلغ وزنها آنذاك 122 كيلو.

ونجحت فرح ليلة مشاركتها في برنامج مسابقة الغناء “إكس فاكتور” تركيا، في أن تخطف بصوتها الجميل، الأنظار وإعجاب لجنة التحكيم والجمهور على حدّ سواء.

 

 

 

وكذلك أثارت فرح زيدان تعاطفا كبيرا خلال مشاركتها في البرنامج، بعد أن ذكرت أنّ والديها منفصلان، وأنّها لا ترغب بالحديث عن والدها المتواجد في سوريا بهدف العمل.

وأضافت حينها: “ولدت في سوريا، وأمّي ولدت في لبنان ولكنها سورية، عائلتها كلها هناك،  بعد أن تزوجت من أبي قدمت معه إلى تركيا، حيث استقرا في إسكندرون بمرسين، ومن ثم عاد أبي إلى سوريا، حيث يأتي بين الحين والآخر”.

 

 

وحققت فرح زيدان شهرة كبيرة بعد غنائها مع الفنان الشهير “سنان أكجل” أغنيتي ŞARTTIR و BİRİ BANA GELSİN، اللتين حققتا انتشارا كبيرا، وحطمتا أرقاما قياسية فور انتشارهما.

وأثارت فرح زيدان، ليلة مشاركتها في برنامج المسابقات أيضا موجة تعاطف وضحك في آن معا، حين أبلغت لجنة التحكيم، بأنّ والدتها لم تكن ترغب بمشاركتها في البرنامج لبدانتها، وبسبب وزنها الذي كان يبلغ حينها 122 كيلو.

 

 

وسأل Armağan çağlayan أحد أعضاء لجنة التحكيم، يومها فرح عن وزنها، حيث تعرّض فيما بعد لموجة من الانتقادات من قبل متابعي البرنامج، الذين استهجنوا سؤاله، موضحين بأنّ ما يعني لجنة التحكيم هو صوت فرح وليس وزنها.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق