أخــبـار مـحـلـيـة

الاحتلال يتأهب ويسمح باستعراض للمستوطنين.. ليلة جديدة من الصدامات بالقدس

شهدت القدس المحتلة ليلة جديدة من الصدامات شملت عدة مناطق، مما أسفر عن إصابات واعتقالات في صفوف الفلسطينيين، وسط استعراض مرتقب للمستوطنين بالمدينة، في حين توسعت رقعة الغضب الفلسطيني لتشمل الخط الأخضر وغزة.

 

 

فعلى مدى ساعات حتى قرابة منتصف ليل الاثنين اندلعت مواجهات بين متظاهرين وفلسطينيين وقوات الاحتلال في باب العامود وباب الساهرة وحي الشيخ جراح، وذلك على خلفية مخطط إسرائيلي لتهجير عائلات فلسطينية مقدسية من الحي.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني إن 14 فلسطينيا أصيبوا في باب العامود وحي الشيخ جراح، مؤكدا نقل 4 منهم للمستشفى.

 

 

وأفاد مراسل الجزيرة بتسجيل بإصابة شاب فلسطيني جراء اعتداء قوات الاحتلال عليه في حي الشيخ جراح، مشيرا إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت عددا من المتظاهرين في باب العامود.

كما ذكر المراسل أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قامت برش الفلسطينيين بالمياه العادمة.

وفي السياق، شهدت مداخل الجامعة العبرية في القدس مواجهات بين طلاب فلسطينيين وإسرائيليين على خلفية التصعيد الحاصل في المدينة، وألقت قوات الاحتلال قنابل الصوت والغاز المدمع لتفريق المتظاهرين، واعتقلت عددا من الطلاب الفلسطينيين.

وغير بعيد عن القدس، أطلقت قوات الاحتلال وابلا من قنابل الغاز على متظاهرين عند حاجز بيت إيل بين رام الله والبيرة، وذلك بعد قيام شبان فلسطينيين بإشعال الإطارات المطاطية.

وبالتزامن، أصيب فلسطينيون بالاختناق خلال تفريق الاحتلال مسيرات على حدود غزة خرجت للتنديد بالاعتداءات الإسرائيلية في القدس.

وفي خضم المواجهات بالقدس المحتلة قمعت قوات الاحتلال احتجاجات في الناصرة وحيفا، وقال مراسل الجزيرة إن متظاهرين اثنين أصيبا واعتقل 18 خلال مظاهرة في حيفا دعما للمسجد الأقصى وحي الشيخ جراح.

وفي الليلة السابقة أصيب 112 فلسطينيا في المواجهات مع الاحتلال في محيط المسجد الأقصى، وفق حصيلة أوردها الهلال الأحمر الفلسطيني.

 

 

استنفار أمني ومسيرة للمستوطنين

في الأثناء، عززت الشرطة الإسرائيلية قواتها بالقدس وفي محيط المسجد الأقصى بنحو 3 آلاف عنصر، وأعطت الضوء الأخضر لمسيرة “رقصة الأعلام” التي من المتوقع أن تخرج اليوم الاثنين في المدينة المحتلة بمشاركة 30 ألف مستوطن بمناسبة ما يسمى يوم “توحيد القدس”.

وتعتبر المسيرة الاحتفالية الأبرز للمستوطنين، وستنطلق عصر اليوم من أمام مقبرة مأمن الله غرب البلدة القديمة، بتجمع المشاركين هناك والسير باتجاه باب العامود، ومن المتوقع أن تحدث مواجهات مع الفلسطينيين المحتجين في هذه المناطق.

وتشهد المدينة إجراءات أمنية مشددة في كل من البلدة القديمة ومحيط المسجد الأقصى، ودفعت سلطات الاحتلال بتعزيزات عسكرية وأمنية عند أبواب المسجد الأقصى، كما انتشرت قوات شرطة الاحتلال في مختلف أزقة مدينة القدس الشرقية، ونصبت الحواجز الحديدية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق