أخــبـار مـحـلـيـة

تركيا.. استقالة الرجل الثاني في حزب علي باباجان

شهد حزب “الديمقراطية والتقدم” (DEVA) المعارض في تركيا، والذي أسسه ويتزعمه علي باباجان، اليوم الإثنين، استقالة الرجل الثاني في صفوفه.

 

 

وأعلن علي رضا بابا أوغلان، العضو المؤسس لحزب DEVA ونائب (باباجان) رئيس مجلس إدارة الحزب، في بيان، استقالته من منصبه.

وقال أوغلان “أود أن أعلن للرأي العام بأني استقلت من واجباتي كنائب للرئيس، ومن مجلس الإدارة المركزية، وكعضو مؤسس في حزب DEVA ابتداء من 19 تموز/يوليو 2021”.

 

 

وذكر أنه تقدم بطلب من أجل الاستقالة في 12 نيسان/أبريل الماضي، إلا أن إدارة الحزب لم ترَ طلبه مقبولا وفضّلت عد قبوله في ذلك الوقت.

وأعرب بابا أوغلان أيضًا عن امتنانه لأصدقائه المتطوعين في DEVA، الذين عمل معهم بجد، ولجميع المنظمات الحزبية، وخاصة في مسقط رأسه بولاية مرسين جنوبي تركيا.

ويعد بابا أوغلان الذي كان نائب رئيس الحزب المسؤول عن العلاقات العامة، من رجال الصف الثاني في قيادة الحزب، وهو من مواليد ديار بكر جنوب شرقي تركيا، وحاصل على إجازة في هندسة الكمبيوتر، ومن الأعضاء البارزين المؤسسين لحزب “الديمقراطية والتقدم”.

وفي 12 نيسان/أبريل 2021، قدم اثنين من مؤسسي الحزب، هما: أرزو كيليجلار، ونافيم بيليجي، استقالتهما إلى جانب استقالات بالجملة شهدتها رئاسة الحزب في ولاية ألازيغ شرقي تركيا.

كما أعلن رئيس فرع الحزب في ألازيغ، مراد داغ هان، عن استقالته وأعضاء مجلس إدارة الحزب في الولاية.

وأكد داغ هان خلال مؤتمر صحفي أن الدافع وراء الاستقالة الجماعية “شعورنا أن “الحزب لن يكون قادرا على علاج مشاكل تركيا”.

وفي 11 آذار/مارس 2020، أعلن رئيس الحكومة التركية الأسبق، والعضو السابق في حزب العدالة والتنمية، علي باباجان، في العاصمة التركية أنقرة، إطلاق حزبه الجديد تحت اسم (DEVA حزب الديمقراطية والتقدم).

وقال باباجان “نحن هنا الآن، وآن الأوان لتحمل المسؤولية تجاه تركيا، ونتمنى أن يكون الحزب مفيدا لتركيا، فاليوم هو بداية نتطلع فيها إلى المستقبل بأمل، وقمنا باتخاذ الخطوة الأولى لتشكيل تركيا قوية في حقبة جديدة”.

وأضاف “سنحترم أسلوب حياة الجميع، ولن نضحي بمقدساتنا الدينية من أجل السياسة”.
يشار إلى أنه في في 8 تموز/يوليو 2019، أعلن باباجان استقالته الرسمية من حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا.

 

 

وكالة أنباء تركيا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق