أخــبـار مـحـلـيـة

250 ناشراً من 29 دولة.. إقبال لافت على معرض الكتاب العربي بإسطنبول

شكّل وجود جالية عربية مقدَّرة في تركيا واحداً من أهمّ الأسباب التي دفعت دور النشر العربية إلى المشاركة في معرض إسطنبول للكتاب، فضلاً عن الاهتمام التركي المتزايد بالكتاب العربي.​​​​​​​

 

ويشارك في المعرض الذي افتُتح السبت، 250 دار نشر من 29 دولة تساهم بعرض أكثر من 15 ألف عنوان لكتب متنوعة تهدف إلى الوصول إلى القارئين العربي والتركي.

ويتضمّن المعرض المستمرّ حتى التاسع من الشهر الجاري نحو 100 فاعلية متنوعة ما بين نشاط ومحاضرة وتوقيع كتاب.

 

مشاركة أولى

قالت غنوة حجار من “كنز ناشرون لبنان” إنهم سعداء للغاية للمشاركة في النسخة السابعة لمعرض إسطنبول للكتاب العربي.

وأضافت لوكالة الأناضول: “هذه هي المشاركة الأولى لنا في معرض إسطنبول الدولي للكتاب العربي، وهو معرض ناجح، والدليل على ذلك بدايته الموفقة”.

وأردفت حجار: “التنظيم رائع ودعايته ممتازة وواضحة ومستمرة، وكل الأمور كانت مسهَّلة، وتُعتبر إسطنبول مكاناً مهمّاً للكتب ونوعيتها، وشاركنا بكتب تُعنى بالتصوُّف الإسلامي وكانت تجربة أولى جيدة”.

 

إقبال كبير

أما أسماء كوار من دار “سعاد الصباح” من الكويت، فقالت إن “دار سعاد الصباح من الدور العريقة في العالم العربي، وتساهم في نشر الثقافة على ضفَّتَي المشرق العربي والغرب لعنايتها بالترجمة إلى كل اللغات”.

وأضافت: “هذه هي المشاركة الأولى لنا في معرض إسطنبول للكتاب العربي، ونعتقد أنها لن تكون الأخيرة، فمعرض إسطنبول يشهد إقبالاً كبيراً، ومبيعات الكتب معقولة”.

 

سوق كتب

من جانبه قال محمد رامي من دار “التوحيد” من السعودية، إن منشوراتهم تتخصّص في المجالات العلمية البحثية، وذكر أنهم يشاركون للمرة السابعة، وأن الإقبال حتى الآن “مقبول مقارنة بالسنوات الماضية”.

وزاد: “غالبية الزوار يسألون عن الكتب الفقهية الحديثة، ونجتهد لتمكين القراء العرب في إسطنبول من اقتناء ما يحتاجون إليه من الكتب”.

بدوره قال نور الدين مغازي من “مركز تراث” المصري، إن مشاركتهم الثانية في معرض إسطنبول تركّز على كتب التراث.

وأضاف للأناضول: “في نسخة المعرض الماضية فوجئنا بالإقبال الشديد، وحتى الآن الإقبال مقبول، ربما بسبب ارتفاع أسعار الكتب”.

وتابع: “سبب مشاركتنا وجود جالية عربية ضخمة في إسطنبول، حيث تكوّنت في السنين الأخيرة جالية عربية ممتدة أنشأت سوقاً كبيرة للكتب تتطلّب إمدادها بالجديد طوال العام، لهذا فالمعرض فرصة جيدة للقاء بين القراء والناشرين”.

وتنظّم معرض إسطنبول السنوي للكتاب العربي “الجمعية الدولية لناشري الكتاب العربي في تركيا”، بالتنسيق مع جمعية واتحاد الناشرين الأتراك، برعاية من غرفة إسطنبول التجارية ووزارة الثقافة التركية وولاية إسطنبول، وبشراكة إعلامية مع وكالة الأناضول.

TRT عربي – وكالات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق