عـالـمـيـة

60 قتيلاً وعشرات الجرحى في انفجار سيارة مفخخة في أعزاز شمالي سوريا

ارتفعت حصلية التفجير الذي وقع في مدينة اعزاز التابعة لسيطرة المعارضة، بالريف الشمالي لمحافظة حلب السورية، إلى 60 قتيلا وأكثر من 50 جريحا، بحسب مصدر طبي.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه للأناضول، إن “الهجوم أسفر عن مقتل 60 مدنيًا على الأقل وإصابة أكثر من 50 آخرين بجروح متفاوتة”.

وفي وقت سابق اليوم، قال المسؤول بالدفاع المدني في المدينة، إياد شيخ رزوق، للأناضول إن “20 شخصاً قتلوا وجرح العشرات في تفجير سيارة مفخخة بمدينة اعزاز”.

وأضاف رزوق أن “التفجير وقع قرب مبنى المحكمة الشرعية، وألحق أضرارا كبيرة بالمبنى، والمحلات المجاورة”.

في سياق متصل، أفاد مراسل الأناضول في ولاية كليس، المتاخمة للحدود السورية جنوبي تركيا، بوصول 23 من جرحى التفجير إلى أحد مستشفيات الولاية.

وتشهد مدينة اعزاز، التي تعد ابرز معاقل الفصائل المعارضة في محافظة حلب، بين الحين والآخر تفجيرات بسيارات مفخخة، تبنى بعضها تنظيم داعش.

ففي 17 تشرين الثاني/نوفمبر، قتل 25 شخصا في انفجار سيارة مفخخة استهدف أحد مقار حركة نور الدين زنكي المعارضة في مدينة اعزاز، وفق ما افادت الحركة، متهمة التنظيم بالوقوف وراء الهجوم.

في 14 تشرين الأول/أكتوبر، قتل 17 شخصا على الاقل غالبيتهم من فصائل المعارضة المسلحة في انفجار سيارة مفخخة عند نقطة تفتيش تابعة لتلك الفصائل قرب أعزاز.

ويأتي التفجير فيما تتواصل الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ قبل أكثر من أسبوع في سوريا، برعاية روسية تركية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق