عـالـمـيـة

الاحتلال تسمح لفلسطينيي الضفة باستخدام مطار رامون

أفادت سلطات المطارات في إسرائيل الثلاثاء، بأن فلسطينيّي الضفة الغربية المحتلة سيتمكنون قريباً من السفر على متن رحلات جوية تنطلق إلى تركيا من مطار إسرائيلي.

 

يأتي القرار في إطار سلسلة مبادرات تقول إسرائيل إنها تبادر بها بهدف تحسين الظروف المعيشية للفلسطينيين في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة.

لكن قناة “كان” العبرية، كانت ذكرت في 13 يوليو/تموز الماضي أن إسرائيل تدرس فتح مطار “رامون” مقابل عدم مضي السلطة الفلسطينية في الإجراءات بمحكمة الجنايات الدولية ضد تل أبيب.

 

بالإضافة إلى ذلك، يقول منتقدون إن الإجراءات لا تعالج الإذلال اليومي الذي يفرضه الاحتلال المستمر منذ عقود كما أنها لا تمهد الطريق لإقامة دولة فلسطينية.

وقالت سلطة المطارات في بيان، إنه اعتباراً من أواخر أغسطس/آب الجاري، ستُسيّر رحلتان أسبوعياً من مطار رامون في جنوب مدينة إيلات إلى أنطاليا في تركيا للفلسطينيين، على أن يبدأ تسيير رحلات إلى إسطنبول في سبتمبر/أيلول المقبل.

ولم يصدر تعليق فوري من السلطات الفلسطينية، التي تدير أجزاءً من الضفة الغربية وتتعاون مع إسرائيل في الملفات الأمنية.

وليس للفلسطينيين الذين يقيمون في الضفة الغربية وقطاع غزة مطار خاص بهم، وعليهم التقدّم بطلب للحصول على تصريح دخول مطار يصعب الحصول عليه، لاستخدام مطار بن غوريون الدولي في إسرائيل.

وهذه التصاريح لا تنال الموافقة إلا قبل وقت قصير من إقلاع الرحلة، إذا ووفق عليها من الأساس.

ويتعيّن على من في الضفة الغربية ويرغب في السفر إلى الخارج، السفر أولاً إلى العاصمة الأردنية عمّان على بعد ساعة، عبر معبر حدودي مزدحم.

والمعبر لا يفتح طوال اليوم، ما يُجبر الكثير من المسافرين على دفع تكلفة إقامة في فندق قبل رحلتهم، إضافة إلى تكاليف السفر ورسوم العبور التي تجعل من تلك الرحلة عبئاً مالياً إضافياً.

 

TRT عربي – وكالات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق